بدء مؤتمر الرابطة الدولية للأكسدة ومضاداتها في الغذاء والصحة

يتضمن 34 ورقة بحثية و15 ملصقا بحثيا لـ 39 مشاركا من 24 دولة –
العمانية: بدأت بجامعة السلطان قابوس أمس أعمال المؤتمر العالمي الحادي والعشرين للرابطة الدولية للأكسدة ومضاداتها في الغذاء والصحة الذي تنظمه كلية الطب والعلوم الصحية بالتعاون مع المنظمة العالمية لمضادات الأكسدة في التغذية والصحة (ISANH). رعى افتتاح أعمال المؤتمر معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة.

ويُعد هذا المؤتمر الأول من نوعه في السلطنة ويستمر يومين، يتضمن تقديم 34 ورقة بحثية، و15 ملصقًا بحثيًا لـ 39 مشاركًا من 24 دولة مختلفة.
ويسلط المؤتمر الضوء على موضوع الانتفاع من مضادات الأكسدة المستخلصة من فضلات الطعام في الشرق الأوسط في إنشاء فريق عمل إقليمي لمبادرات تهدف للانتفاع من فضلات الطعام المهدورة.
وقالت الأستاذة الدكتورة جمانة صالح نائبة رئيس منظمة مضادات الأكسدة في التغذية والصحة في الشرق الأوسط، وأستاذة في الكيمياء الحيوية بكلية الطب والعلوم الصحية في كلمة لها خلال افتتاح أعمال المؤتمر: إن المؤتمر يهدف إلى عرض أحدث التطورات التقنية والأبحاث في مجال الإجهاد التأكسدي، ويناقش ثلاثة مواضيع رئيسية هي: الإجهاد التأكسدي في الصحة والطب، وتثمين النفايات، والمايكربيوتا مضيفة أنه يُشارك في المؤتمر العديد من العلماء البارزين من أكثر من 24 دولة حول العالم، أكثر من نصفهم من السلطنة، ومؤسسات رائدة في مجال البيئة ومستشفيات ومراكز الأبحاث.
من جانبه قال الأستاذ الدكتور ريتشارد مارون من جامعة القديس يوسف في بيروت ورئيس منظمة مضادات الأكسدة في التغذية والصحة في الشرق الأوسط: إن المنظمة قد تأسست في عام 2015 وهي تابعة للمنظمة العالمية للأكسدة ومضادات الأكسدة، مشيرًا إلى أن المنظمة تسعى إلى الشراكة في منطقة الشرق الأوسط بين الجامعات في مجال تداول أبحاث علمية أكثر حول هذه المواضيع، مؤكدًا على أهمية هذه المواضيع المرتبطة بجسم الإنسان وصحته.
وذكر الأستاذ الدكتور مارون أن هذا المؤتمر يُعقد سنويًا وكانت أول نسخة منه في 2016 بدبي، ثم بيروت في 2017، وعمَّان في 2018، واليوم يُعقد في مسقط، شاكرًا جهود الجامعة في استضافة هذا الحدث الكبير.
كما يتناول المؤتمر محورًا حول «طب المايكروبيوتا» الذي يشكل ثورة في عالم الطب والذي يعد مرتبطًا بالإجهاد التأكسدي والالتهاب، إذ أنه من خلال هذا المحور يتناول المؤتمر تنوع الجراثيم الطبيعية المتعايشة في جسم الإنسان ومدى تأثيرها في الأمراض المختلفة، ودور البروبايوتكس (البكتيريا النافعة) كخيار علاجي، ومواضيع متعلقة أخرى.
ويسعى المؤتمر إلى جمع العلماء والخبراء والأطباء وعلماء التغذية والمهنيين العالميين والمحليين المهتمين بمجال الإجهاد التـأكسدي ومضادات الأكسدة التي لها علاقة بالتغذية والصحة في محاولة لتحديث وتطوير المجالات التي لها علاقة بالصناعات الطبية والصيدلانية والمواد الغذائية والمشروبات ومستحضرات التجميل والتكنولوجيا الحيوية وإعادة تدوير الأطعمة غير المستهلكة في منطقة الشرق الأوسط.
واستعرض المؤتمر في يومه الأول مواضيع مهمة ذات صلة بالإجهاد التأكسدي المرتبط بأمراض مختلفة مثل السرطان والسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية والأعصاب والأمراض المرتبطة بالشيخوخة، فيما يناقش اليوم دور «المايكربيوتا» التي أصبحت تشكل ثورة علمية وطبية على المستوى العالمي.