ارتفاع عدد القتلى إلى 47 شخصا – الرئيس النيجيري يواصل تقدمه في النتائج الأولية للانتخابات

أبوجا – (رويترز) – واصل الرئيس النيجيري محمد بخاري تقدمه في النتائج الأولية للانتخابات أمس وفقا لنتائج رسمية من ثلث الدوائر الانتخابية بالبلاد بينما ارتفع عدد القتلى نتيجة العنف المصاحب للانتخابات إلى 47 شخصا.
وكشفت النتائج الأولية المعلنة في عواصم الولايات وأطلعت عليها رويترز لكن لم تؤكدها اللجنة المركزية للانتخابات بعد أن بخاري يتجه صوب تعزيز الفوز بفارق كبير على منافسه الرئيسي رجل الأعمال والنائب السابق للرئيس أتيكو أبوبكر.
ويرفض حزب أتيكو نتائج الانتخابات حتى الآن ويصفها بأنها «غير صحيحة وغير مقبولة». وقال حزب بخاري إن المعارضة تحاول التشكيك في نتائج الانتخابات التي أجريت يوم السبت الماضي.
ومن المتوقع أن تعلن النتائج في وقت لاحق من الأسبوع الحالي. ومن المرجح أن يكون الفائز هو من يثق الناخبون في قدرته على إنعاش اقتصاد يكافح للخروج من الكساد الذي اجتاحه في عام 2016. ويتوقع محللون أن تكون هذه الانتخابات هي الأصعب منذ نهاية الحكم العسكري في البلاد قبل عقدين.
وقد يفتح رد الفعل الهادئ تجاه نتيجة الانتخابات صفحة جديدة في التاريخ السياسي المضطرب لنيجيريا.
لكن بعثة مراقبة مؤلفة من 70 من جمعيات المجتمع المدني قالت أمس إن عدد القتلى من العنف المتصل بالانتخابات منذ يوم السبت زاد إلى 47 وأكثر من 260 في المجمل منذ بدء الحملات الانتخابية في أكتوبر. ويسعى بخاري (76 عاما) للفوز بفترة رئاسة ثانية بدعوى مكافحة الفساد بينما تعهد أتيكو (72 عاما) بتوسيع دور القطاع الخاص.
وكشفت النتائج الأولية التي أعلنتها اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات حتى الآن تقدم بخاري في تسع من 36 ولاية نيجيرية.
وقالت إن أتيكو يتقدم في أربع ولايات وفي العاصمة أبوجا التي تعامل على أنها دائرة انتخابية مستقلة.
ووفقا لحسابات رويترز استنادا إلى البيانات المتاحة من اللجنة المستقلة للانتخابات يتقدم بخاري بنسبة 56 بالمائة مقابل 41 بالمائة لمنافسه أتيكو.
وفي النتائج الأولية المعلنة في عواصم الولايات لكن لم تؤكدها لجنة الانتخابات بعد أن فاز بخاري في سبع ولايات مقابل ثلاث فاز بها أتيكو.