” قلهات للغاز الطبيعي المسال” تسدد جميع ديونها قبل الموعد المحدد

أعلنت شركة قلهات للغاز الطبيعي المسال عن تسديد جميع ديونها الائتمانية قبل موعدها المحدد. يأتي هذا في إطار سعي الشركة لخفض التكاليف المالية والمساهمة في تعزيز التصنيف الائتماني للسلطنة وقدرة الشركات الوطنية على الوفاء وسداد ديونها. ومن المؤكد إن هذه الخطوة سوف تساهم برسم صورة إيجابية للاقتصاد العماني ودعم جهود الحكومة في تعزيز المناخ الاستثماري للسلطنة، حيث تعكس قدرة الشركات على تسديد ديونها مبكراً وقوة ومتانة الاقتصاد الوطني.
وكانت شركة قلهات للغاز الطبيعي المسال قد بدأت في تسديد التزاماتها وديونها منذ عام 2005 فور اكتمال مشروعها المتمثل في تشييد القاطرة الثالثة بمجمع الغاز الطبيعي المسال بقلهات في ولاية صور والذي يعد أحد أبرز الإنجازات الكبيرة التي شهدتها السلطنة ممثلة في دعمها الكبير للاقتصاد الوطني وتشجيع الاستثمار الخارجي فضلا على خلق شراكات اقتصادية استراتيجية. حيث أكملت الشركة إنشاء مرفق إنتاجها في الوقت المحدد وبأقل من الميزانية المعتمدة، مما أدى إلى توفير التكاليف وتحسين سمعة الاستثمار في السلطنة. وفي السنوات التالية تمكنت الشركة من الدفع المسبق لديونها للدائنين مما عزز من ثقة المستثمرين في القوة المالية للشركة بصفة خاصة وللسلطنة بشكل عام.
وقال معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي، وزير النفط والغاز ورئيس مجلس إدارة الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، ان قيام شركة قلهات للغاز الطبيعي المسال ، بالسداد المسبق للديون وقبل ان يحين موعدها ، يعكس في حقيقة الامر القوة و الثقة الكبيرة في الاقتصاد العماني كما يظهر متانة صناعة النفط والغاز في السلطنة وما تتمتع به ينم عن البيئة الاستثمارية القوية والمحفزة لجميع القطاعات الاقتصادية”.
وأوضح سعادة المهندس سالم بن ناصر العوفي، وكيل وزارة النفط والغاز، ورئيس مجلس إدارة شركة قلهات للغاز الطبيعي المسال ان هذا الانجاز يعكس استمرار مسيرة النجاح التي رافقت شركة قلهات للغاز الطبيعي المسال منذ إنشائها. وتأتي هذه المبادرة في التسديد المبكر للديون من قِبل الشركة ليظهر متانة الأداء المالي الاستثنائي للشركة والذي جاء خلال فترة تكتنفها العديد من التحديات الاقتصادية الناتجة عن تراجع أسعار النفط والغاز العالمية”.
من جانبه قال المهندس حارب بن عبد الله الكيتاني، الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وشركة قلهات للغاز الطبيعي المسال إن هذا الإنجاز يدل على التزامنا الكبير تجاه الدائنين، وقد أضاف المزيد من الثقة لهم حول متانة أدائنا المالي. كما نتوقع أن يتم سداد التسهيلات المالية المتبقية على الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال قبل الموعد المحدد كذلك مما يفتح آفاقاً أوسع وفرص كبيرة لإنشاء المزيد من المشاريع أو توسعة هذا الاستثمار الناجح في قطاع الغاز الطبيعي من قبل الحكومة والمساهمين في السلطنة.
إن تمكن شركة قلهات للغاز الطبيعي المسال من سداد ديونها والتزاماتها المالية مبكراً ينسجم مع الجهود المبذولة لتعزيز سمعة السلطنة في توفير الضمانات للمستثمرين من جميع أنحاء العالم وبأن السلطنة تعد ملاذاً آمناً للاستثمارات الرئيسية في المنطقة، مما يسهم في تعزيز تطلعات الحكومة الرشيدة لتنويع مصادر الدخل وتحقيق رؤية عام 2040 من خلال الفرص الاستثمارية السليمة وجذب الاستثمارات للسلطنة.
وكانت كل من الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وشركة قلهات للغاز الطبيعي المسال
، قد اندمجتا في كيان واحد منذ 1 سبتمبر 2013، تحت اسم الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، ويساهم الغاز الطبيعي المسال الذي توفره الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بنسبة 3٪ تقريبًا من إجمالي تجارة الغاز الطبيعي المسال في العالم.
وتدير الشركة حالياً في مصنعها بولاية صور ثلاث قاطرات لإسالة الغاز الطبيعي تبلغ طاقاتها الإجمالية الاسمية 10.4 مليون طن متري بالسنة.
كرم مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية لمجلس التعاون الخليجي الشركة باعتبارها أفضل شركة في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات في السلطنة. وساندت وزارة التنمية الاجتماعية بالسلطنة هذا التكريم للشركة من قبل المجلس، مما يقف خير شاهد على المساهمات العديدة للشركة لنشر البنية الأساسية الاجتماعية في عُمان وفوائد البرامج الاجتماعية على المواطنين.