السلطنة وقبرص توقعان مذكرة تفاهم في التعليم العالي

وقعت السلطنة مذكرة تفاهم مع جمهورية قبرص في مجال التعليم العالي. وقعها عن الجانب العماني معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي، وعن الجانب القبرصي معالي نيكوس كريستودوليديس وزير خارجية جمهورية قبرص، وذلك خلال استقبال معاليها للوزير القبرصي والوفد المرافق له بمكتبها صباح أمس.
ورحبت معالي الدكتورة راوية البوسعيدية بالوفد الزائر وقدمت له نبذة عن التعليم العالي في السلطنة بقطاعيه الحكومي والخاص، والجهود التي قامت بها السلطنة لتطوير منظومة التعليم العالي، بالإضافة إلى التعريف ببرامج ابتعاث الطلبة العمانيين للخارج.
كما تم خلال اللقاء بحث أوجه التعاون الممكنة بين السلطنة وجمهورية قبرص في مجالات نقل العلوم والمعارف والتكنولوجيا، إلى جانب مناقشة مستجدات اتفاقية التعاون في مجال الاعتراف المتبادل بالمؤهلات الأكاديمية للتعليم العالي بين حكومة السلطنة وحكومة جمهورية قبرص.
وأشارت معالي الدكتورة الوزيرة خلال حديثها إلى الأهمية التي توليها حكومة السلطنة لبرامج الابتعاث الخارجي لرفد سوق العمل بالكادر العُماني المؤهل وفق متطلبات الخطط التنموية المستقبلية للبلاد، وخصوصا ما يتعلق منها بتخصصات الطب وهندسة النقل واللوجستيات وريادة الأعمال والسياحة والتخطيط الاستراتيجي، مشيرة معاليها إلى برنامج الابتعاث الحالي بين وزارة التعليم العالي بالسلطنة وجامعة نيقوسيا لابتعاث عدد من الطلبة العمانيين لدراسة تخصصات الطب.
من جانبه أوضح معالي وزير الخارجية القبرصي عن اهتمام الجانب القبرصي بتوسيع مجالات التعاون مع الجانب العماني في قطاع الاستشارات الأكاديمية والبحث العلمي وبرامج التبادل الطلابي وإيجاد برامج تبادل وتعاون بين الأكاديميين والمختصين في قطاع التعليم العالي بالبلدين من خلال تنفيذ حلقات عمل ومؤتمرات علمية وبحثية مشتركة، وأشار معالي الوزير إلى ترحيبه بمقترحات التعاون المذكورة مع إمكانية تخصيص عدد من المنح الدراسية مقدمة للطلبة العمانيين من أعرق الجامعات القبرصية، مضيفا أن التعاون العلمي المشترك سيعزز من العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين.
وتهدف مذكرة التفاهم إلى تشجيع التعاون العلمي بين السلطنة وقبرص في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، بما في ذلك تبادل الزيارات الطلابية والخبراء والمختصين والأكاديميين والمنح الدراسية وإقامة المشاريع العلمية المشتركة، وتعزيز التعاون في مجال نقل العلوم والمعارف والتكنولوجيا بين البلدين.