تشكيل فرق عمل لإزالة مخلفات الأمطار فـي الظاهرة ومسقط

عبري – مراسل «عمان» –

قامت المديرية العامة للبلديات الإقليمية وموارد المياه لمحافظة الظاهرة بتكثيف جهودها في إزالة التأثيرات الناتجة عن هطول الأمطار جراء المنخفض الجوي الذي تعرضت له أجواء السلطنة خلال الأيام الماضية.
فقد كثفت بلدية عبري جهودها في فتح الطرق المتضررة لاسيما الطرق الرئيسية بولاية عبري، وقد باشرت فرق العمل جهودها بفتح الطرق الداخلية بالولاية.
وقامت بلدية ينقل بإزالة الأتربة ومخلفات الأشجار من الشوارع العامة وشفط المياه من البرك وإصلاح عدد من الطرق الداخلية بولاية ينقل، وواصلت بلدية ضنك جهودها في فتح الطرق وإزالة الأتربة من الطرق في بطون الأودية وشفط التجمعات المائية.
الجدير بالذكر إنه تم تشكيل فريق عمل للمناوبة ببلديات ولايات الظاهرة للعمل خلال 24 ساعة لمتابعة أي تطورات مزودًا بكافة الإمكانيات والمعدات المناسبة، وتتمثل مهام فريق عمل المناوبة في إرسال البيانات حول الأمطار وكمياتها ومستوى جريان الأودية إلى المختصين ومتابعة محطات الأمطار الموزعة بولايات المحافظة والتواصل مع المختصين بوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه لإمدادهم بالمعلومات حول كافة المستجدات بالإضافة إلى إزالة الأتربة وفتح الطرق ومتابعة أي أضرار قد تحدث خلال فترة الأمطار وتم التخلص من المياه المتجمعة في الشوارع ووسط الأحياء السكنية بالاستعانة بالإمكانيات المتوفرة لدى البلديات
إلى ذلك كثفت بلدية مسقط جهودها في التعامل مع الحالة الجوية التي شهدتها عدد من ولايات محافظة مسقط خلال الأيام الفائتة، إذ باشرت فرق النظافة الميدانية أعمالها للقيام بشفط تجمعات مياه الأمطار من الشوارع الرئيسية والخدمية ووسط الأحياء السكنية، وتنظيف مجاري تصريف المياه من العوالق والترسبات؛ بهدف إعادة تهيئة كفاءة هذه المناطق من الناحية الحيوية والسكانية.
كما تم القيام بأعمال النظافة العامة، وإزالة الأتربة وبقايا الأشجار وكنس الأحياء من مخلفات الأمطار، ونقل المخلفات إلى المواقع المخصصة لها.
وتأتي هذه الجهود استمرارًا لدور بلدية مسقط في الحفاظ على المظهر الحضاري والجمالي للمدينة، واستكمالًا لخطتها الاستراتيجية الرامية لضمان راحة وسلامة المواطنين. وتدعو البلدية جميع أفراد المجتمع بعدم التردد في نقل ملاحظاتهم التي تتعلق بمجالات العمل البلدي بمحافظة مسقط عن طريق الاتصال بالرقم المجاني لمركز اتصالات مسقط (1111) أو عبر حسابات البلدية بمواقع التواصل الاجتماعي.