روسيا تدعو أمريكا لبدء محادثات جديدة حول معاهدة نزع الأسلحة

موسكو – (د ب أ): أكدت روسيا ضرورة الإسراع في التفاوض بشأن إبرام اتفاقية أخرى بين موسكو وواشنطن بشأن نزع الأسلحة، وذلك بعد تجميد العمل بمعاهدة القوات النووية المتوسطة« آي أن أف»«INF» التي تهدف لنزع الصواريخ النووية متوسطة المدى التي يمكن تزويدها برؤوس نووية. وأشار نائب وزير الخارجية الروسي، سيرجي ريابكوف، إلى ضرورة سرعة التفاوض بشأن ما يعرف بمعاهدة ستارت الجديدة، والتي ينتهي العمل بها عام 2021، وقال إنه لابد من البت بشأن تمديد الاتفاقية قبل انتهاء العام الجاري، حسبما نقلت عنه وكالة أنباء انترفاكس الروسية. وبرر ريابكوف تعجله بشأن الاتفاقية بانتخابات الرئاسة الأمريكية المقرر عام 2020، وقال إن الحكومة الأمريكية الحالية تحاول عدم اتخاذ قرارات بعيدة المدى بشأن الأمن القومي، مما يجعل فرصة التوصل لحل عام 2020 ضئيلة. وبدأ سريان اتفاقية ستارت الجديدة عام 2011 بعد أن وقع عليها الرئيس الأمريكي آنذاك، باراك أوباما، ونظيره الروسي دميتري ميدفيديف. وتخفض الاتفاقية عدد الرؤوس النووية لدى البلدين إلى 1550 رأسا في كل منهما. كما تم بموجب الاتفاقية خفض أنظمة حمل الأسلحة النووية. وأرادت روسيا وأمريكا الخريف الماضي بالفعل التحدث مع بعضهما البعض بشأن تمديد اتفاقية ستارت (معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية)، لمدة خمس سنوات إضافية. وكانت كل من الولايات المتحدة وروسيا قد جمدت، الواحدة تلو الأخرى، مطلع الأسبوع الجاري العمل بمعاهدة « آي أن أف» «INF» بشأن حظر صواريخ أرض جو النووية متوسطة المدى، وذلك بعد أن اتهم كل منهما الآخر بارتكاب انتهاكات ضد الاتفاقية.