الفرحة .. في الدوحة أم طوكيو؟!

في نهائي آسيا اليوم –

بعد منافسة قوية ومثيرة، ونجاح كل فريق في تحقيق ستة انتصارات متتالية، يتواجه منتخب قطر مع اليابان اليوم على استاد مدينة زايد الرياضية في أبو ظبي، في المباراة النهائي لكأس آسيا 2019 في الإمارات.
يعتبر منتخب اليابان من أكثر الفرق نجاحًا في تاريخ بطولة كأس آسيا، حيث توج باللقب القاري أربع مرات من قبل أعوام 1992 و2000 و2004 و2011.
كما أن الفريق يمتلك سجلًا مثاليًا في المباريات النهائية، حيث نجح في تحقيق الفوز خلال المرات الأربع التي لعب بها النهائي.
وكذلك فإن المنتخب اليابان تلقى هدفًا واحدًا فقط في النهائي، وكان ذلك عندما تفوق على الصين 3-1 في المباراة النهائية النسخة عام 2004. وفاز الفريق ثلاث مرات في النهائي خلال الوقت الأصلي مقابل فوز واحد في الوقت الإضافي عام 2011 أمام أستراليا.
في الجهة المقابلة فإن منتخب قطر يخوض المباراة النهائية للمرة الأولى في تاريخه، علما أن أبرز نتائجه قبل ذلك كانت بلوغ الدور ربع النهائي مرتين عامي 2000 و2011.
ورغم أن هذه المباراة تعتبر الأولى للمنتخب الوطني الأول، إلا أن عددًا من اللاعبين في التشكيلة ومنهم المعز علي وأكرم عفيف وطارق سلمان، سبق لهم التتويج بلقب بطولة آسيا للشباب تحت 19 عامًا 2014 في ميانمار.
تواجه الفريقان في أربع مباريات من قبل في كأس آسيا، وكان الفوز مرة واحدة من نصيب كل فريق، مقابل التعادل في مباراتين.
وفاز منتخب قطر في المواجهة الأولى بين الفريقين، وذلك بنتيجة 3-صفر عام 1988، ثم تعادل الفريقان 1-1 في لبنان خلال نسخة عام 2000.
وفي المواجهة الثالثة عام 2007 في هانوي تعادل الفريقين بنتيجة 1-1، في حين شهدت المواجهة الأخيرة بينهما فوز اليابان 3-2 خلال كأس آسيا 2011 في قطر.
ومع إسقاط جميع الإنذارات في نهاية الدور ربع النهائي، فإن منتخبي اليابان وقطر لن يغيب عن أي منهما لاعبين بسبب الإيقاف في المباراة النهائية.
وكان منتخب قطر افتقد في الدور قبل النهائي أمام الإمارات لكل من بسام الراوي وعبدالعزيز حاتم، بسبب حصول كل منهما على الإنذار الثاني.