جهود خدمية وتطويرية في مجالات العمل البلدي بمطرح الكبرى

219 مبنى تحت التشييد في الولاية –

تحرص بلدية مسقط على تنفيذ مختلف المشاريع التجميلية والتطويرية، وإعادة تأهيل البنى الأساسية بما في ذلك التخلص من مسببات التلوث والمشوهات البصرية، بهدف تعزيز الجانب الجمالي والخدمي بالمدينة، وتوفير بيئة صحية لجميع شرائح المجتمع، كما يأتي هذا الحرص متمثلا في أعمال رصف وتمهيد الطرق الداخلية، وتنفيذ أعمال التشجير والتجميل، وإنارة الطرق وفق الأولويات والخطط العامة للمشاريع التي تغطيها مناطق عدة في مختلف ولايات المحافظة، ومن هذا المنطلق تواصل المديرية العامة لبلدية مسقط بمطرح الكبرى جهودها الحثيثة في مختلف قطاعات العمل البلدي بالولاية لضمان مواكبة أهداف بلدية مسقط في نماء وتطوير المحافظة من النواحي الخدمية والجمالية والصحية.

إنارة ورصف الطرق

وبدأت مديرية مطرح بتنفيذ مشاريع الإنارة وتركيب أعمدة جديدة في مناطق متعددة من الولاية مثل: الزكت وحلتي جيدان والطويان، كما قامت بإصلاح توصيلات كهربائية في مبنى المديرية وتوجيه الشركة المكلفة في إصلاحات كهربائية في مبنى خدمات روي، إضافة إلى تركيب مصابيح إنارة في سوق الشجيعية بمطرح، وتركيب مصابيح الإنارة في دورات المياه في روي، كما تواصل في الوقت نفسه زياراتها الميدانية لمواقع مختلفة بهدف متابعة طلبات الإنارة ورفع تقارير بشأنها.وقد انتهت المديرية من تنفيذ نسبة (80%) من مشاريع تمهيد وتجهيز الطرق المعتمدة للرصف في منطقة السيفة.

تنظيم الأسواق

يقوم قسم تنظيم الأسواق بالمديرية بتنفيذ زيارات ميدانية لمتابعة الأسواق، حيث نفذ فريق العمل خلال شهر ديسمبر 2018م (17) حملة فجائية شملت مختلف المنشآت الغذائية، وأسفرت هذه الحملات عن رصد (16) مخالفة، وإتلاف (352) كيلوجراما من الفواكه والخضروات، إضافة إلى إتلاف (110) كيلوجرامات من الأسماك وإتلاف (400) مادة من التبغ ومشتقاته.
يذكر أن إجمالي عدد المحلات التابعة لبلدية مسقط في مطرح يبلغ (173) محلا موزعة على سوق مطرح الداخلي، وسوق الشجيعية، ومحلات البستان، ومحلات الميدان التجاري ومحلات العطارين والأكشاك والمقاهي ومتنزه كلبوه والريام وغيرها. وفي الجانب الصحي، فإن المديرية العامة لبلدية مسقط بمطرح الكبرى تولي اهتماما واسعا بالحملات التفتيشية على المنشآت الغذائية ومنشآت الصحة العامة، حيث سجلت (1610) زيارات كإجمالي عدد الزيارات التفتيشية على المطاعم والمقاهي والمطابخ ومحلات بيع المواد الغذائية، ومحلات بيع الأسماك، ومحلات بيع الدواجن واللحوم والعصائر والمخازن، ومحلات تصفيف الشعر، ومحلات غسيل وكي الملابس والأندية الصحية، ومحلات أخرى متعددة الأنشطة. وأسفرت هذه الزيارات التفتيشية عن إتلاف (210) كجم من الأسماك والدواجن واللحوم والخضروات والفواكه، والمواد الغذائية والأغذية المطبوخة، إضافة إلى إتلاف (184) من أدوات التجميل وأدوات أخرى. كما تم إرسال (17) من العينات للفحص المختبري للمواد الغذائية.
أما في جانب الصيانة، فقد نفذت المديرية العامة لبلدية مسقط بمطرح الكبرى عدد من أعمال الصيانة في حدود ولاية مطرح، من بينها تركيب وإصلاح أنابيب المياه في سكنات العمال، والأسواق ومكتب خدمات روي، كما قامت بأعمال الصباغة في مبنى المديرية، وصبغ طاولات مكاتب المديرية، وسور مكتب خدمات روي، والمردم.

التراخيص والتفتيش الفني

أنجزت المديرية العامة لبلدية مسقط بمطرح الكبرى عددا من الأعمال في الفترة من شهر يناير إلى ديسمبر 2018م، حيث سجلت المديرية (56988) عقدا مختلفا للإيجار السكني والتجاري والصناعي، بينما بلغ إجمالي عدد التراخيص البلدية للمحلات والمركبات (13901) ترخيص في الفترة ذاتها.
ويقوم قسم التفتيش الفني برصد المباني تحت التشييد التي بلغ إجمالي عددها (219) مبنى في مطرح، مسقط، دارسيت، مطرح الكبرى، الوادي الكبير، روي، يتي وقنتب، كما تم تسجيل (24) ترخيصا كإجمالي عدد التراخيص الصغرى في المناطق ذاتها.

مكافحة الآفات

ويختص قسم مكافحة الآفات بالمديرية بمكافحة الحشرات والقوارض ومختلف الآفات في أماكن توالدها وتكاثرها وانتشارها بالمنطقة بالطرق الصحية المعتمدة، ووضع جدول أسبوعي لمكافحة الآفات في المنطقة، حيث يتم تخصيص فترة زمنية لكل حي سكني وتتم مكافحتها من خلال تغطية جميع المناطق السكنية بصورة دورية من خلال تطبيق برنامج مكافحة متكاملة وفق المعايير الصحية العالمية؛ بغية مكافحة خضراء تساهم في التنمية المستدامة. وتستخدم فرق العمل عددا من المعدات والأجهزة الحديثة في عمليات مكافحة الحشرات والقوارض منها معدات التضبيب ومعدات (ULV)، والضغط العالي والطرمبات.
وتعد هذه الآلات من أحدث أنظمة رش الحشرات الطائرة والحشرات الزاحفة والآفات بمختلف أنواعها وهي مثبتة في صندوق المركبات المهيأة، حيث تعمل على تقليل التكلفة المادية للمبيدات وذلك بنظام التحكم بدقة في استخدام كميات المبيدات المستهلكة للرش بدون استهلاك مفرط أو عشوائي، وكذلك إعطاء جودة في الأداء والنتائج الملموسة.