حلقات عمل تطويرية خاصة للتعريف بجائزة «وعـــي» في دورتها الثالثة

تشجيع الإبداع بمحتوى توعوي في مجال الصحة بدول «التعاون» –

عقدت بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض بمسقط حلقات العمل التطويرية الخاصة بالجائزة التوعوية «وعي» في دورتها الثالثة التي تنظمها وزارة الصحة بالمملكة العربية السعودية بالتعاون مع مجلس الصحة لدول مجلس التعاون.
وتعد جائزة وعي إحدى المبادرات التي اعتمدت ضمن مبادرات مجلس الصحة لعام 2019م، وتتاح المشاركة فيها لجميع مواطني دول مجلس التعاون والمقيمين فيها وكذلك أبناء الجمهورية اليمنية.
الجائزة تهدف إلى استثمار طاقات الشباب، وزيادة الشراكة بين المجتمع والمهتمين في مجال التوعية وذلك من خلال تشجيع الأفراد من مواطني ومقيمي دول مجلس التعاون الخليجي واليمن للإبداع بمحتوى توعوي في مجال الصحة عن طريق صناعة فيلم قصير أو موشن جرافيك أو صورة فوتوغرافية أو تصميم انفوجرافيك لتحفيز المجتمع على اتباع نمط حياة صحي للحد من الإصابة بالأمراض وزيادة النشاط والإنتاج الوظيفي.
بالإضافة إلى تخصيص مسار لمدارس دول الخليج العربي واليمن يهدف إلى تحفيز المعلمين والطلاب للمنافسة في إيجاد بيئة مدرسية صحية عبر المشاركة بإعداد وتوثيق مبادرة صحية تعزز الجانب الصحي في المدارس. وسيتم تقييم المشاركات واختيار الفائزين من قبل لجنة تحكيم مختصة في كل مسار، بالإضافة إلى 3 جوائز مخصصة للفائزين بأعلى نسب في تصويت الجمهور من جميع المسارات.
ويهدف مسار الفيلم القصير إلى صنع فيلم قصير لا تتجاوز مدته 120 ثانية لعرض تجربة صحية أو للتحذير من أمراض تهدد المجتمع بغرض التوعية الصحية أو استعراض معلومات صحية خاطئة وتصحيحها.
أما مسار الموشن جرافيك فيتطلب صنع فيلم قصير لا تتجاوز مدته 120 ثانية من خلال الرسوم المتحركة بهدف عرض تجربة صحية، أو حذر من أمراض تهدد المجتمع بغرض التوعية الصحية أو استعراض معلومات صحية خاطئة وتصحيحها.
كذلك يهدف مسار الصورة الفوتوغرافية إلى استخدام كاميرا احترافية أو كاميرا الهاتف المحمول والتقاط صورة تحمل رسالة توعوية صحية، أو للتحذير من أمراض تهدد المجتمع.
ويهتم مسار تصميم الانفوجرافيك بالإبداع في صناعة تصميم يهدف إلى توضيح أحد المشاكل الصحية أو الدعوة إلى عادة صحية صحيحة، أو للتحذير من أمراض تهدد المجتمع بغرض التوعية الصحية.
وقالت/‏‏ هبة الحسين – أخصائية تمريض بوزارة الصحة السعودية – هدفنا في هذه الحلقة إلى تطوير المشاركين في مسابقة وعي من ناحية تقصي المعلومات الصحية من مصادرها الموثوقة وصياغتها بشكل فني مبتكر بهدف توعية المجتمع وإرسال رسائل صحية صحيحة للمجتمع من خلال الفيديو أو الجرافيك أو الصور وغيرها.
ومن جانبه قال مدير عام التواصل والعلاقات والتوعية بوزارة الصحة بالمملكة العربية السعودية المهندس/‏‏ أنس الحميد: «ان حلقات العمل التطويرية الخاصة بجائزة «وعي» في موسمها الثالث بالشراكة مع مجلس الصحة الخليجي ووزارات الصحة بدول مجلس التعاون التي تقام اليوم في مسقط تهدف إلى إعطاء النصائح للمشاركين في المسابقة لتطوير مشاركاتهم من خلال المختصين في مسارات الفيلم القصير والصورة والانفوجرافيك والموشن جرافيك وكذلك المختصين في البحوث الصحية والتثقيف الصحي».
وأضاف المهندس/‏‏ أنس الحميد: «إن جميع وزارات الصحة مهما بذلت من جهود في نشر المعلومة الصحية؛ فإنه يبقى هناك مجال للإبداع من الجمهور لتوصيل تلك المعلومة إلى بقية الناس. وتعد جائزة وعي منصة صحية تعزز الوقاية من خلال إبداعات المشاركين ومساهمتهم في نشر الوعي حتى يكون الوعي الصحي سبباً رئيسياً في حياة صحية للجميع».
شهدت الحلقات التي عقدت في 4 قاعات مختلفة مشاركة أعداد كبيرة من المهتمين بتصميم الصور والفيديو والجرافيك من السلطنة، حيث تجاوز عدد المشاركين نحو 200 مشارك.
جدير بالذكر بأنه تم فتح باب استقبال المشاركات منذ تاريخ 22 ديسمبر 2018 ولغاية 10 فبراير 2019، فيما سيتم فرز تلك المشاركات اعتبارا من 11 فبراير 2019، وسيتم فتح باب تصويت الجمهور اعتبارا من 15 – 22 مارس 2019. وتبلغ الجائزة الأولى للمسابقة 150 ألف ريال سعودي، وكذلك سيتم تكريم 10 مشاركين من كل مسار.