كتاب عن الأفكار التي طبعت العلم وغيرت العالم

نواكشوط «العمانية»: صدر لأستاذ الفيزياء «صالح مولاي أحمد» كتابا باللغة الفرنسية بعنوان «الأفكار الـ25 التي طبعت العلم وغيّرت العالم»، هو الأخير من سلسلة كتب حول العلم والعلماء.
ويقول المؤلف في تقديمه للكتاب، إن العديد من المفكرين وعلماء المعرفة يرون أن تكوين وتطور الأفكار والنظريات الكبرى التي أسست الفكر العلمي الحالي على مر العصور، هما من بين أهم منجزات العقل البشري.
ومن أصل مئات الأفكار والنظريات، لم يتمكن مولاي أحمد من تسجيل سوى 25 اعتبرها الأكثر وجاهة. كما أن هذا الخيار أملاه هاجسُ تقييد الكتاب بحدود محددة، والأهم من ذلك، تركيز انتباه القارئ على ما هو أساسي في هذا المجال.
وتعدّ الأفكار الواردة في الكتاب من بين تلك التي طبعت العلم وغيرت العالم وبعثرت تصوّرنا الشامل وحددت معالم مصيرنا.
وقال الكاتب إن العلم هو مجال المعرفة بامتياز طالما أن هدفه هو الإحاطة، وفق منهجية صارمة ومعدة بإتقان، بالآليات التي تنظم الكون، من الصغير اللامتناهي من الجزيئات الابتدائية إلى الكبير اللامتناهي من الهياكل العملاقة مروراً بالمعقد اللامتناهي من المادة والعقل.
وأقرّ «صالح مولاي أحمد»، وهو رئيس السلطة الوطنية للحماية من الأشعة والسلامة والأمن النووي في موريتانيا، بأن العلم معقّد وصعب المنال، لكن لا مناص منه كعامل أساسي للتقدم. وشدد على أهمية امتلاك ناصيته، خاصة من خلال جودة التعليم والتكوين وتطوير البحث العلمي ودعم الإبداع الفني لتأمين مكان في المحافل الكبرى المستقبلية التي لا تعترف إلا بالعلم والمهارة المكتسبة.
وسبق للمؤلف أن أصدر: «العطاء العلمي العربي» (2014)، و«الشخصيات الكبرى في التاريخ العالمي» (2012)، و«الألغاز الكبرى في العلم المعاصر» (2013)، و«من تاليس إلى آنشتاين» (2007).