الجمعية العمانية للمعوقين تدشّن مبنى مركزها الجديد بصحار

بتمويل من شركة صحار ألمنيوم –  

افتتحت الجمعية العُمانية للمعوقين مركزها الجديد في صحار الذي جاء بتمويل من قبل شركة صحار ألمنيوم، وذلك تحت رعاية معالي أحمد بن عبدالله بن محمد الشحي وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه.
وسيُساهم هذا المبنى الجديد في تمكين ومساعدة المعوقين في صحار في تخطي الصعوبات المختلفة التي تواجههم من خلال تزويدهم ببيئة مناسبة وصحية تقدم لهم أفضل سبل الرعاية التي يحتاجونها. وبعد افتتاحه، من المتوقع أن يخدم المركز الجديد أكثر من 350 من المعوقين وعائلاتهم سنويا، حيث تم تجهيزه بأحدث المعدات التي تساعدهم في تجاوز كافة التحديات الفكرية والجسدية، ولكي يقوموا بدورهم بشكل فاعل في المجتمع ويسهل لهم سبل الحياة.
وتعليقا على هذه المناسبة، قال المهندس سعيد بن محمد المسعودي الرئيس التنفيذي لشركة صحار ألمنيوم: «إن تطوير وتمكين العنصر البشري هو البذرة والأساس نحو تحقيق التقدم والنمو المستدام. ونحن نؤمن بأن لكل فرد في المجتمع دوره المهم في مسيرة نهضة وازدهار السلطنة، ومن هنا جاء تمويلنا للمركز الجديد لنساهم في تحدي وتجاوز كافة الصعوبات التي تواجه المعوقين ولنبرز المساهمات الفريدة والقيمة التي يمكن لكل فرد أن يقدمها لمجتمعاتنا ولبلدنا المعطاء بشكل عام».
وعلى مدار أكثر من عقد من الزمن، أصبحت صحار ألمنيوم من بين أبرز الشركات الرائدة بالسلطنة وتواصل جهودها لمد وترسيخ جسور التعاون مع المجتمعات المحلية التي تعمل بها. وتسعى الشركة بشكل مستمر إلى إيجاد أفضل السبل التي من شأنها رفدّ منطقة الباطنة ومجتمعاتها بالقيمة المضافة وتعزيز مستوى معيشة الأفراد فيها من خلال تنفيذ عدد من الاستثمارات، إضافة إلى رعاية المبادرات المختلفة وإطلاق الحملات التوعوية والخيرية والبرامج التعليمية المثرية. كما تدعم الشركة فريق عملها وتشجعهم على المشاركة بفعالية في الأنشطة التطوعية المختلفة.
وفي كلمة ألقاها خلال الحفل نيابة عن الجمعية، قال محمد المسلمي رئيس اللجنة الإدارية بفرع الجمعية العمانية للمعوقين بصحار: «نتقدم بجزيل الشكر إلى شركة صحار ألمنيوم على مساهماتها القيمة والمثمرة والهادفة، والتي تصب في صالح أفراد المجتمع من المعوقين. ولا شك أن هذا المركز سيلعب دورًا مهمًا في غرس وتعزيز روح التعاون والترابط المجتمعي والانتماء لدى أفراده، وكلنا ثقة بأنه سيساهم في تحسين مستوى الرعاية التي تحظى بها هذه الفئة من أبناء الوطن».
من جانبه قال داود بن سلمان الشيدي مشرف مركز الجمعية العمانية للمعوقين في صحار: «سيساعد هذه المركز الجديد في رسم ملامح مستقبل الأفراد الأعضاء حيث سيكون بمثابة بيتهم الثاني الذي يقدم لهم الموارد والدعم والتوجيه اللازم لكي ينجحوا في تحقيق طموحاتهم».
جديرٌ بالذكر أنه ووفقًا لإحصاءات منظمة الصحة العالمية، يعيش أكثر من مليار شخص حول العالم بأحد أنواع الإعاقة المختلفة، مما يؤثر على المجتمعات في مختلف أنحاء العالم بما في ذلك السلطنة. ومن هذا المنطلق، يشكل مركز المعوقين في ولاية صحار أحد أفضل الأمثلة على ثمار التعاون المشترك والهادف بين القطاعين العام والخاص والمجتمع المحلي لإيجاد حلول مستدامة وسبل أفضل لمواجهة التحديات المجتمعية المتعددة. كما يبرز هذا المركز الجديد التزام شركة صحار ألمنيوم المستمر لتعزيز أثرها الإيجابي على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي على المجتمعات التي تعمل بها وعلى السلطنة بشكل عامٍ.