وزير الداخلية يرعى حفل اللجنة العُمانية لحقوق الإنسان

مسقط في 10 ديسمبر/ العمانية / أقيم اليوم بقاعة الهيئة العامة للطيران المدني حفل اللجنة العُمانية لحقوق الإنسان بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، ومرور 10 أعوام على انشاء اللجنة العمانية تحت رعاية معالي السيد حمود بن فيصل البوسعيدي وزير الداخلية.

وقام معاليه بتدشين معرض الصور الفوتوغرافية الذي أبرز جانب من مسيرة اللجنة للفترة الماضية، بالإضافة إلى رسومات للأطفال تُعبر عن مختلف موضوعات حقوق الإنسان، وكما شاهد الحضور عرضا مرئيا يوثق مسيرة اللجنة وإنجازاتها خلال العشر السنوات الماضية اضافة الى توزيع كتاب يوثق الفترة الماضية من مسيرة اللجنة.

والقى المكرم الشيخ عبد الله بن شوين الحوسني رئيس اللجنة العُمانية لحقوق الإنسان كلمة أوضح من خلالها بالاحتفال باليوم العالمي لحقوق الانسان والذي يصادف العاشر من ديسمبر من كل عام ويتزامن مع الذكرى السبعين للإعلان العالمي والاحتفال بالذكرى العاشرة لإنشاء اللجنة العمانية لحقوق الانسان والتي انشت بموجب المرسوم السلطاني (124/ 2008)..

وقال ان اللجنة العمانية لحقوق الانسان رصدت خلال الفترة الماضية أكثر من (79) حالة انسانية وتلقت أكثر من (700) بلاغ او شكوى في مختلف مواضيع حقوق الانسان وقامت بزيارات ميدانية عديدة للسجون واماكن الحجز ومواقع اخرى للاطمئنان على توفير ومراعاة الحقوق الإنسانية.

وأضاف أنه تم تمكين الهيئة من حضور عددا من جلسات المحاكم وفق اختصاصها وساهمت مع الجهات المعنية في ايجاد الحلول المناسبة لبعض القضايا المتعلقة بحقوق الانسان وعلى الصعيد الخارجي فقد شاركت اللجنة في معظم الاجتماعات والندوات والدورات التدريبية للمفوضية السامية والهيئات الاقليمية العضوة بها كما تابعت جميع التقارير للحكومات والمنظمات الدولية الحكومية وغير الحكومية الحاصة بحقوق الانسان بالسلطنة وقامت بالرد على كافة تلك التقارير موضحة الحقائق ومستفيدة من التوصيات والملاحظات الواردة بها والتي تقوم اللجنة بإيصالها للجهات المختصة ومتابعتها اضافة الى التقرير السنوي الذي تعده اللجنة متضمنا كافة انشطتها وتوصياتها المتعلقة بحقوق الانسان.

وشاهد الحضور عرض لأربع قصص مُصَّورة توضح جوانب مختلفة لظاهرة إهمال الأطفال وما ألت اليه ودور الاسرة والمجتمع حيال ذلك حيث يُعد الإهمال واحدًا من المحاور الأساسية التي نصت عليها اتفاقية “حقوق الطفل” التي انضمت إليها السلطنة بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم ( 54/96 ) ، والتي أكدت على حماية الطفل وتوفير بيئة آمنة ومستقرة له.

بعد ذلك قام معالي السيد وزير الداخلية بتكريم الفائزين من الطلبة والطالبات في مسابقة الرسوم التي أقامتها اللجنة بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم وشارك فيها طلاب من مختلف محافظات السلطنة؛ حيث فاز فيها كلٌ من عدي بن هشام بن علي جمعة من محافظة ظفار، وأبرار بنت سالم المعمرية من محافظة نسقط، وفاطمة بنت محمد العلوية من محافظة البريمي، ويوسف أسامة نعيم من محافظة ظفار، ونور الهدى بِنت محمد البطاشية من محافظة شمال الشرقية، وعُلا بنت صالح الشعيبية من محافظة جنوب الشرقية، وإيناس بنت زايد البلوشية من مدارس التربية الفكرية، والشيماء بنت عبدالله الهنائية من محافظة الداخلية، وخولة بنت نبيل الهلالية من محافظة مسقط، وإبراهيم بن نبهان العبري من محافظة جنوب الباطنة كما قدم المكرم رئيس اللجنة هدية تذكارية لراعي الحفل.