روحاني: إيران قدمت الكثير لمكافحة «الإرهاب»

طهران – عمان – سجاد أميري:

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده دفعت أثماناً باهظة لمكافحة الإرهاب، معتبراً أن خروج أمريكا من الاتفاق النووي هو أحد أنواع الإرهاب الاقتصادي ضدّ إيران.
وخلال كلمة له في اجتماع رؤساء برلمانات إيران وأفغانستان وباكستان وتركيا والصين وروسيا في طهران قال روحاني «إن المنطقة تمر بفترة تاريخية حساسة وسط استمرار مساعي بعض الدول لمنع الوحدة ضدّ مكافحة الإرهاب والتطرف، معتبراً أن التدخلات العسكرية لا تسمح بالنمو الطبيعي للمجتمعات لذا يجب تجفيف جذور الإرهاب في المنطقة».
وحذّر الرئيس الإيراني الولايات المتحدة والدول الأخرى التي تفرض عقوبات على إيران من تقليص دور الأخيرة في مكافحة الإرهاب، مشيراً إلى أن الدول الغربية لن تكون بمأمن عن تلك الظاهرة.
من جانبه قال رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني «إن الحروب الإقليمية أظهرت بأن مجلس الأمن الدولي لا يقوم بمسؤولياته».
وأضاف لاريجاني في كلمة أمام مؤتمر «مكافحة الإرهاب» بطهران «إن الحروب الإقليمية في العراق وأفغانستان وليبيا والبلدان الأخرى دللت على أن مجلس الأمن بمكانته لا يؤدي مسؤولياته».
وعلى هامش المؤتمر ردّ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظریف على سؤال حول الاتهامات الأمريكية بشأن صواریخ إیران، وقال «إن الأمريكیین بذلوا كل ما في وسعهم للمساس بالعلاقات الإیرانیة – الأوروبیة، وجهودهم تهدف إلى إظهار القضایا الإقلیمیة بشكل مغایر للحقیقة».
يذكر أن الولايات المتحدة أعادت فرض عقوبات واسعة النطاق ضد إيران، اعتباراً من 7 /2018، والتي كانت معلقة في السابق نتيجة للتوصل إلى خطة العمل الشاملة المشتركة بين إيران والسداسية الدولية (روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا)، والتي انسحبت منها واشنطن في أيار الماضي.