الرومانية: أزمة مستمرة في بحر آزوف

في الأرجنتين وأثناء انعقاد قمة الدول الصناعية الكبرى العشرين، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن السلام مع أوكرانيا مستحيل، في ظل الحكومة الأوكرانية الحالية.
بعض الخبراء يشير إلى خلاف أوكراني – روسي حول الجسر البري الذي يربط ضفتي مضيق كيرتش، بعضهم الآخر يخشى تحركا عسكريا بحريا روسيا في فصل الشتاء بفعل قلق الروس من قاعدة (برديانسك) الأوكرانية البحرية الموجودة على ضفة بحر آزوف.
يومية (افينيماتل) الرومانية، تعتبر أنَّ سبب الخلاف البحري المستجد بين روسيا وأوكرانيا حول بحر آزوف، هو وقوع روسيا بنوع من العزلة الدولية وما الزيارات المكثفة التي يقوم بها إلى الخارج مع رئيس وزرائه ديميتري مدفيديف، سوى الدليل على محاولات خرق هذه العزلة، لكن يبدو أنَّ نتائج هذه الزيارات ليست على قدر الأمنيات بالنسبة للسياسة الخارجية الروسية.
من جهة ثانية، قام الرئيس الروسي بعدد من الإصلاحات طالت بشكل خاص رواتب المتقاعدين وسنوات الخدمة الفعلية وهذا ما تسبب له بانخفاض في شعبيته، في المقابل قامت أوكرانيا بإجراء تعديلات على دستورها وتبنَّت مادة تنص على أن الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وإلى مجموعة دول حلف شمال الأطلسي، باتا يشكلان هدفين رسميين محصَّنين دستوريا، كما أنَّ أوكرانيا أعلنت انفصال كنيستها الأرثوذكسية عن الكنيسة الأرثوذكسية الروسية الأم.