ختام البرنامج التدريبي حول التعريف بجائزة السلطان قابوس للتنمية المستدامة

مسقط ـ أحمد خليفة الشحي –

اختتمت اللجنة المركزية لمتابعة وتقييم جائزة السلطان قابوس للتنمية المستدامة في البيئة المدرسية البرنامج التدريبي حول التعريف بالجائزة حيث استهدف البرنامج منسقي الجائزة ورؤساء أقسام العلاقات والإعلام التربوي بالمحافظات التعليمية على مستوى السلطنة وذلك بقاعة المركز التخصصي للتدريب المهني للمعلمين بمحافظة مسقط . هدف البرنامج التدريبي الى استعراض أبرز مفاهيم التنمية المستدامة والقضايا التي تعنى بها محليا وعالميا وإدراك دور قطاع التعليم في معالجة قضايا التنمية المستدامة بالإضافة إلى الإطلاع على نماذج من مبادرات التنمية المستدامة في مجال التعليم محليا وعالميا وكذلك التعرف على آلية عمل جائزة السلطان قابوس للتنمية المستدامة في البيئة المدرسية كما تم خلال البرنامج التدريبي توضيح مضامين محاور الجائزة الثلاثة وكيفية اشتقاق مشاريع مستدامة منها واستعراض دور منسق الجائزة في تفعيل أعمال الجائزة بالحقل التربوي .

محاور البرنامج
وتناول سعيد بن زاهر العبري مدير مساعد دائرة قطاع العلوم باللجنة الوطنية العمانية للتربية والثقافة والعلوم مجموعة من المحاور منها محور مهام منسق الجائزة وكيفية إعداد خطة عمل اللجنة وإعداد الخطة الإعلامية للجنة وتقديم الدعم للمدارس ومتابعة مشاريع المدارس عبر النظام الإلكتروني والأنشطة والفعاليات التي تنظمها اللجنة والتواصل مع مؤسسات المجتمع المحلي ومتابعة سير عمل المشاريع .
كما تناول الدكتور عبدالله أمبوسعيدي أستاذ مناهج وطرق تدريس العلوم بكلية التربية بجامعة السلطان قابوس ومدير مركز البحوث الإنسانية مجموعة من المحاور منها نماذج لمشاريع الجائزة والتطبيقات العملية للمشاريع المدرسية وتناول كذلك ثلاثة محاور لنماذج مشاريع الجائزة كالمحور البيئي والصحي والمحور الاجتماعي والثقافي والمحور الاقتصادي .

شراكة مجتمعية

وأشار هلال بن محمد اللاهوري رئيس قسم العلاقات العامة والإعلام التربوي بمحافظة شمال الباطنة الى أن البرنامج ناقش الأمور المهمة بالنسبة للجائزة مثل محاور الجائزة ومهام اللجنة المحلية ومنسق اللجنة والإعلام وكذلك اللجان والمنسقين بالمدارس كما تناول مفهوم التنمية المستدامة وعلاقتها بالتربية والتعليم وكذلك العلاقة بين فلسفة التعليم وفلسفة الجائزة وكيفية وضع الخطط المختلفة سواء من قبل منسق اللجنة المحلية أو المدارس وكذلك الخطط الإعلامية والمعايير التي سيتم الأخذ بها في تقييم المشاريع المقدمة للتنافس على الجائزة وأهمية إشراك المجتمع المدرسي بكامله في المشاريع سواء الهيئات الإدارية والتدريسية وكذلك الطلاب كما تم التأكيد على أهمية الشراكة المجتمعية مشيرا إلى أن البرنامج تناول كل ما يهم الجائزة من ناحية اللجان وخططها وكيفية المشاركة بمشاريع تتنافس على الجائزة من خلال تسجيلها في الموقع الإلكتروني.

تنمية مستدامة
أما هاشم علوي صالح باعمر رئيس قسم الدعم الفني وعضو في اللجنة المحلية للجائزة بتعليمية محافظة ظفار فقد قال إن البرنامج متميز من خلال التركيز على مفهوم التنمية المستدامة وتعريفاتها المختلفة بالإضافة إلى المشاريع العملية التي طبقت في حلقة العمل كانت إيجابية وساهمت في الفهم العميق للمفاهيم المطلوبة كما تم توضيح آلية تقييم المدارس في هذه المسابقة من خلال تطبيق محاورها الثلاثة بمشاريع تفيد البيئة المدرسية والمجتمع المحيط .

أنشطة متنوعة
وتقول عزيزة بنت خلفان الرحبي أخصائية نشاط ثقافي وعضوة في اللجنة المحلية للجائزة بتعليمية محافظة مسقط إن الاستفادة كبيرة حيث تم إيضاح الكثير من التساؤلات التي كانت تدور في بالنا حول ماهية الجائزة وآلية العمل في تنفيذها من خلال مهام منسق الجائزة خاصة واللجنة المحلية عامة كما تم خلال اللقاء التعرف عن قرب على مفهوم التنمية المستدامة وتطبيق المفهوم من خلال الأنشطة المختلفة والمتعددة التي تعطي فرصة لتثبيت الفهم والمعرفة من خلال التطبيق .
ثم قام الدكتور عبدالله أمبوسعيدي أستاذ مناهج وطرق تدريس العلوم بكلية التربية بجامعة السلطان قابوس ومدير مركز البحوث الإنسانية بتوزيع شهادات المشاركة للمشاركين في البرنامج الجدير بالذكر بأن جائزة السلطان قابوس للتنمية المستدامة في البيئة المدرسية هي جائزة سنوية تشرف عليها وزارة التربية والتعليم تمنح للمشاريع التربوية التي تنفذها المدارس لتطوير واقع البيئة المدرسية والمحلية بابتكار حلول مستدامة واستثمار الموارد المتاحة بشراكة مجتمعية محلية .