جمعية النور للمكفوفين بالداخلية تنظم مسيرة ولاء وعرفان

بركة الموز – علي الذهلي –

نظمت جمعية النور للمكفوفين فرع محافظة الداخلية بالتعاون مع الفرق الرياضية والأهلية بنيابة بركة الموز مسيرة ولاء وعرفان بمناسبة الاحتفال بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد، حيث انطلقت المسيرة من أمام نادي فرع بركة الموز بحضور المكرم المهندس خلفان بن صالح الناعبي عضو مجلس الدولة وعدد من المشايخ والرشداء وجمع من الرجال والنساء والأطفال. انطلقت المسيرة سالكة الطريق المؤدي إلى جمعية النور للمكفوفين رافعين المشاركين الأعلام وصور حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – يتقدمهم عدد من الفرسان يمتطون صهوة الخيل مشكلين لحمة وطنية ومعبرين عن ولائهم للقائد المفدى وفخرهم بالوطن ومجددين العهد والولاء لباني نهضة عمان الحديثة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه -، داعين المولى عز وجل لجلالته بدوام الصحة وتمام العافية وأن يبارك في عمره، وصاحبت المسيرة فرقة الفنون الشعبية بأهازيجها الوطنية ورزحاتها العمانية، وحطت المسيرة رحالها في جمعية النور للمكفوفين حيث أقيمت هناك أمسية وطنية على مسرح الجمعية بحضور سعادة المهندس أحمد بن محمد الهدابي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية بدبد وسلطان بن أحمد الصباحي رئيس الجمعية والأعضاء وأهالي النيابة، استهلت الأمسية بآيات عطرة من القرآن الكريم تلاها ناصر بن سعيد التوبي، بعدها ألقى رئيس الجمعية كلمة بهذه المناسبة قال فيها إن العيد الوطني الثامن والأربعين المجيد يوم يترقبه كل مواطن عماني ترعرع على ثرى هذه التربة الطيبة، وهو عرس بهيج تضاء فيه الأنوار، وترفرف فيه الأعلام، وتعلو الصيحات والأهازيج وتنثر فيه الورود والرياحين، ويجدد الولاء والعرفان لقائد المسيرة وباني النهضة الحديثة ورجل السلام المفدى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه-، فحق لنا في هذا العرس الوطني البهيج أن نرفع رؤوسنا وهاماتنا عاليا لنسامق الجوزاء وذرى السحاب وعنان السماء.
وأضاف الصباحي بقوله لقد جاء العيد الوطني المجيد ليذكرنا بعبق الماضي التليد الذي يضم في صفحاته المشرقة تاريخا خالدا شاد الأوائل من الآباء والأجداد صروحه، وصانوا تراثه وحموا منجزاته ومكتسباته وذادوا عن حياضه وحماه، وأشادوا قلاعه وحصونه وأبراجه، وشقوا قنوات الأفلاج والعيون، وتفننوا في حرف شتى أبدعوا فيها.
ثم قدم طلبة مدرسة موسى بن علي أوبريتا تاريخيا، وألقيت بعد ذلك قصيدة وطنية من إحدى طالبات مدرسة بركة الموز للتعليم الأساسي، وبعدها قدمت طالبات مدرسة أم الفضل للتعليم الأساسي عرضا طلابيا، عقب ذلك استمتع الحضور بمشاهدة العرض المرئي عن منجزات النهضة المباركة ومن ضمنه مقر جمعية النور للمكفوفين، وقدمت فرقة لحن الإبداع وصلة إنشادية بمشاركة المنشد أمير الحديدي، وفي الختام قام راعي الحفل بتكريم المشاركين.