5000 زائرا لكهف الهوته بالحمراء خلال إجازة العيد الوطني المجيد

الحمراء – عبدالله العبري : 
بلغ عدد زوار كهف الهوته السياحي بالحمراء خلال إجازة المولد النبوي الشريف والعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد أكثر ( 5000 ) زائرا حسب إحصائية الشركة العمانية للتنمية السياحية (عمران) المسئولة عن تشغيل الكهف وتطويره في الجانب السياحي بالشراكة والتعاون مع وزارة السياحة حيث يتمتع الكهف بموقعه المميز الذي يسهل الوصول إليه إذ يتوسط ولايتي نزوى والحمراء الى جانب الطريق السياحي الجبلي طريق جبل الشرف مما جعله ذات أهمية سياحية يقصده الزوار من داخل السلطنة وخارجها وتولي شركة عمران للتنمية السياحية جل اهتمامها بهذا الكهف من خلال أجراء الصيانة اللازمة وفي أقصى سرعة خلال هطول الأمطار وجريان وادي الهوته هدفا منها عدم تأثر مرافقه الحيوية وتعطله أمام الحركة السياحية .
وللمزيد من المعلومات حول حجم الحركة السياحية التي شهدها هذا الكهف يحدثنا سليم بن علي الشقصي مدير العمليات قائلا استقبل كهف الهوته السياحي خلال إجازة المولد النبوي الشريف والعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد أكثر من ( 5000 ) زائرا حيث يعد هذا الكهف واحدا من أهم المواقع السياحية التي اتخذتها العائلات متنفسا لأبنائها خلال هذه العطلة كما شهد الكهف قدوم عدد كبير من الزوار من الجاليات المختلفة المقيمة بالسلطنة ومن خارجها حيث يستحوذ الكهف على إعجاب الزوار لما يحتويه من التنوع بما فيها أروقة المتحف الجيولوجي والتي تحتوي على أنواع الصخور الفريدة والتشكيلات الصخرية المتنوعة بألوانها المختلفة الى جانب الصور التي توضح طبيعة الكهف في الداخل ومعالمه الطبيعية والجيولوجية والتقاسيم الكلسية المتكونة بفعل الأمطار وأضاف الشقصي القول لقد شرعت شركة عمران في تجهيز قاعة الاستقبال بما تتلاءم مع أعداد الزوار لتتمكن من تنظيم نقلهم الى بوابة الكهف أو يقطعون المسافة مشيا على الأقدام وهم يستمتعون بالمناظر الطبيعة الجبلية الخلابة وكذلك الاستمتاع بمناظر الصواعد والهوابط بألوانها المميزة والنظر الى البحيرة المائية داخل الكهف التي تعيش فيها أنواع عديدة من الأسماك الشفافة العمياء فبعضها تظهر بدون أعين ولكنها تملك شعيرات طويلة لتتحسس بها الطعام وبعضها بعيون صغيرة جداً كما يعيش في البحيرة نوع نادر من الأسماك العمياء الصغيرة ذات اللون الوردي الشفاف لدرجة يمكن معها رؤية الهيكل العظمي لتلك الأسماك ويتيح للزائر أيضا رؤية تقاسيم الكهف الطبيعية ذات الأشكال والتكوينات الفريدة الداخلية التي تتكون من التكلس التي خلفتها الأمطار على امتداد العصور وكهف الهوته يتميز بمتسع كبير من المساحة الداخلية ذات العمق الغزير من المياه وقد تم اكتشافه من قبل السكان المحليون منذ مئات السنين حيث حظي في عصر النهضة المباركة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم حفظه الله ورعاه باهتمام كبير من قبل المسئولين والجهات المعنية بالجانب السياحي لإبراز مدى أهميته من النواحي الجيولوجية والتاريخية والطبيعية ودوره في دعم السياحة بالسلطنة .
وأوضح الشقصي بأن تسمية الكهف بهذا الاسم تعود إلى قرية الهوته التي يقع الكهف ضمن نطاقها وتحكي التشكيلات الكلسية المتكونة داخل الكهف عصور من الأزمنة البعيدة والأحداث الطبيعية التي استطاعت الأمطار الغزيرة جدا من شق الأخاديد الجبلية لتكوين مسارات لمياه تلك الأمطار الى جانب مخر الصخور لتكوين هذا الكهف والذي يمتد لمسافة خمسة كيلومترات تحت الأرض أما المسافة التي يمكن الدخول إليها فهي ما تقارب 860 متراً فقط تنتهي ببحيرة الكهف التي يصل عمقها إلى أكثر من 20 متراً وهناك أجزاء يصل عمقها لأكثر من ذلك ويستمر جريان المياه داخل الكهف لتصل إلى وادي المصلة ليشترك في جريانه مع مسارات أودية تنوف بولاية نزوى .
وختم الشقصي قوله لقد وضعت الشركة العمانية للتنمية السياحية (عمران) في الاعتبار إتاحة الفرصة أمام الشركات الصغيرة للمشاركة بمنحها إدارة بعض المواقع في إدارة الكهف كالمطاعم وبيع التحف والهدايا وبعض المواد الغذائية والمرطبات وغيرها من اجل مساعدة أصحاب تلك القطاعات في إيجاد دخل مادي ومن ثم إيجاد فرص توفير وظائف للشباب .