اختتام رحلة المؤسسات والمبادرات الداعمة لرواد الأعمال لهولندا

اختتمت مجموعة من المؤسسات والمبادرات الداعمة لريادة الأعمال وقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة رحلتها في الاطلاع على التجربة الهولندية في تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، حيث قام بتنظيم الرحلة مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة بالتعاون مع السفارة الهولندية بمسقط ومركز إيراسموس لريادة الأعمال في هولندا، وقد استهدفت الزيارة توفير الفرصة للمشاركين من المؤسسات والمبادرات للالتقاء عن قرب مع نظرائهم الهولنديين من أجل مناقشة أفضل الممارسات وأحدث الأساليب في إدارة المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز التعاون المحلي والدولي والمشاركة في تنمية ريادة الأعمال، وزيادة إثراء الدعم المقدم للشركات الصغيرة والمتوسطة العمانية وطرقه المتنوعة، وفتح قنوات تطوير الأعمال مع نظرائهم خارج السلطنة من أجل تحقيق المسؤولية المجتمعية في قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالسلطنة.
وعلى مدى أربعة أيام ومن خلال برنامج أعده مركز الزبير للمؤسسات والصغيرة ومركز إراسموس الهولندي لريادة الأعمال بالتعاون مع سفارة مملكة هولندا بالسلطنة للاطلاع على نظام دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بهولندا، قام ممثلو المؤسسات والمبادرات العمانية الداعمة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة المشاركون في هذه الرحلة المعرفية الاقتصادية بالاطلاع على بيئة دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في هولندا، وألقوا نظرة عامة على البنية الأساسية لقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وكيفية توفير آليات الدعم للنهوض بها واستمراريتها. وقد أبدى المشاركون من المؤسسات والمبادرات الداعمة لهذا القطاع حماسهم للتعرف على التجربة الهولندية وذلك من خلال ما شاركهم به نظراؤهم الهولنديون من إحصائيات عن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في هولندا ونموهم في السنوات الأخيرة. وقام المشاركون بزيارة أربع مدن هولندية هي روتردام ولاهاي وامستردام وديلفت حيث شملت الجولة زيارة مؤسسات وجهات هولندية رائدة في دعم ريادة الأعمال من ضمنها بورت اكس ال، ومركز إيراسموس لريادة الأعمال، وبلو سيتي، و أر دي أم روتردام، وأر دي أم ماكر سبيس، وبي أمستردام، بالإضافة الى زيارة خاصة الى Dutch Enterprise Agency، وهي الجهة الحكومية المعنية بتنمية ريادة الأعمال ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة محليا وعالميا.
وقد أبدى المشاركون انطباعهم الجيد من القيم التي يتمتع بها الاقتصاد الهولندي، حيث تحتل هولندا المرتبة الثانية في مؤشر الابتكار العالمي، وهي واحدة من الدول ذات المستوى العالي من حيث الدعم الذي تقدمه لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة من خلال التعليم والمبادرات العملية على أرض الواقع. يعود نجاح نظام المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الهولندي جزئياً إلى المستوى العالي من المنظومة التعاونية لدى جميع المؤسسات الداعمة للقطاع. ومن هذه العناصر التي كانت في صميم الجولة – ينظر إليها على أنها فرصة لتبادل الأفكار التي يمكن أن يستفيد منها المشاركون من الجانب العماني، وتمكنهم من تطوير أفكار جديدة لدعم الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة في السلطنة. غير أنه من المهم التنويه إلى أن مملكة هولندا تستخدم تعريف منظمة OECD لتحديد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
وأشارت سعادة السفيرة لايتيتيا فان آس سفيرة مملكة هولندا بالسلطنة: بأننا سعداء بالقيام بهذا الدور في جمع ممثلين عن جهات دعم ريادة الأعمال في البلدين الصديقين، ومن خلال مثل هذه المبادرات نسعى الى تعزيز وتوسيع العلاقات وخصوصا في مجال دعم ريادة الأعمال بشكل خاص والعلاقات الاقتصادية بين البلدين بشكل عام. وقالت: نشكر شركاءنا في هذه المبادرة ممثلين بمركز إيراسموس لريادة الأعمال في هولندا ومن السلطنة مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة على بذلهم الكثير من الجهد لإنجاح هذه الزيارة، ولقد أظهرت الجهات المشاركة التزاما طوال مدة البرنامج وتبادلا للخبرات المتعلقة بدعم ريادة الأعمال، ونحن على ثقة من أن هذا التعاون في مجال دعم ريادة الأعمال مع السلطنة سوف يستمر.
وحول البرنامج قال مارتن لوكسمبورغ الرئيس التنفيذي لمركز إيراسموس لريادة الأعمال في هولندا: «إن تنظيم هذه الجولة يأتي كإحدى نتائج العلاقة الطيبة بين السلطنة وهولندا، حيث قمنا خلال العامين الماضيين بالعمل مع السفارة الهولندية في مسقط ومركز الزبير للمؤسسات الصغيرة في مجال دعم ريادة الأعمال في السلطنة، ونحن سعداء بالشراكة معهم في تنظيم هذا البرنامج. وأشار إلى أن هذه الزيارة تهدف الى إعطاء المؤسسات والمبادرات الداعمة لقطاع ريادة الأعمال في السلطنة نظرة شمولية حول بيئة ريادة الأعمال الهولندية بالإضافة الى الاطلاع على التجربة العمانية في هذا الصدد والاستفادة من المشاركين وخبراتهم».