مع تزايد ضحاياها – د. يعقوب السعيدي يقدم نصائح للتعامل مع الحرائق في المنزل

مع وجود حوادث الحرائق في المنازل وما تؤدي إليه من فقدان للأرواح يتساءل الكثير من الناس لماذا لا يستيقظون من رائحة الدخان؟
ويجيب عن هذا التساؤل أخصائي الأسرة د. يعقوب السعيدي، حيث يوضح أن حاسة الشم لا تتعطل لدى النائم، وإن القدرة على الشم تختلف من شخص إلى آخر، ولكن أثناء وجود حريق في المنزل أو مقر الإقامة تنبعث عدة غازات سامة ناتجة عن الاشتعال.
فكما نعلم أن الاحتراق يحتاج إلى أوكسجين مما يؤدي إلى نقصانه بشكل حاد في الأماكن المغلقة، وتسرب غاز أول أكسيد الكربون القاتل إلى هذه الأماكن وهو غاز لا رائحة له ولا لون، ويؤدي استنشاق هذا الغاز إلى الالتصاق بكريات الدم الحمراء بقوة اكبر من الأوكسجين، مما يؤدي إلى عدم قدرة نسبة الأوكسجين الضئيلة أصلا من تحرير كريات الدم الحمراء من هذا الغاز السام، ويصاب الشخص النائم بحالة من اللاوعي أو الإغماء بسبب النقص الحاد في الأوكسجين قبل انتشار رائحة الدخان التي تتسبب بها غازات أخرى مصاحبة للحرائق.
وأضاف: أشارت معظم التقارير الصادرة عن منظمة الصحة العالمية إلى أن الوفيات من حرائق المجمعات والوحدات السكنية ناتجة عن استنشاق الغازات السامة وليس من اللهب الناتج من الحريق. ففي الوضع الطبيعي يحتوي الهواء على نسبة ٢١٪؜ غاز الأوكسجين، ونسبة ٧٨ ٪؜ غاز نيتروجين ونسبة ١٪؜ غازات مختلفة، ولكن عند وجود حريق في المنزل يحترق غاز الأوكسجين ويبدأ بالهبوط، فإذا وصلت نسبته في الهواء اقل من ١٧٪؜ تبدأ مرحلة عدم القدرة على التركيز، وأما إذا أهبطت إلى ٩٪؜ فان الشخص يصاب بالإغماء، ومن بعدها الوفاة في حالة هبوطه اقل من ٦٪؜.
وأشار أيضا إلى أن هناك عوامل كثيرة تحدد تأثير أول أكسيد الكربون، منها على سبيل المثال لا الحصر: مدة الاستنشاق وتركيز الغاز، ووجود التهوية في مكان تواجد الأشخاص، والأمراض المزمنة وعمر الشخص، وكذالك تدخين السجائر ( حيث وجد أن المدخن اكثر عرضة وأسرع للاختناق بسبب وجود نسبة من أول أكسيد الكربون في الدم ).
ومع هذه الحوادث المأساوية المتكررة ماذا يجب علينا فعله؟ هنا يقول السعيدي: إن هناك عوامل للأمن والسلامة مهمة ويجب التقيد بها والالتزام والتي منها:
– تركيب أجهزة استشعار – ذات جودة – للغازات السامة مما قد يحمي الأشخاص من الاختناق أثناء النوم بإعطاء تنبيه صوتي.
– كذلك ينبغي تدريب سكان المنزل خصوصا العاملين فيه على طرق استخدام طفايات الحريق وكيفية التعامل مع الحرائق في حال اندلاعها.
– في حال واجهت الأسرة حالات الحرائق يجب إبلاغ الدفاع المدني على الفور، كما يجب الحذر من محاولة إنقاذ الأشخاص في الأماكن المغلقة أو الغرفة المليئة بالغاز.
– وَإذَا كان لابُد من تدخلك لإنقاذ الأشخاص يرجى التأكد من لَبْس لثام أو كمام مُحكم وعدم التأخر في عملية الإنقاذ ووجود شخص آخر خلفك لإنقاذك لا قدر الله .
والهدف من الإسعاف هو إعادة الهواء المنعش والتنفس الكافي ونقل المصاب إلى المستشفى.