عمان … للسحر حكاية أخرى

علي جدعان/ شاعر سعودي من المدينة المنورة –

وعمانُ  وجهُ الماءِ حين تبسما
                         حُلْماً قبيل الأمنياتِ وبعدما
متزمل بالبوح حيث يطوف بي
                            غبش من التأريخ مر وسلما
مدن من البلور مدت للهوى
                  كفا يجملها السلام ومعصما
أعمانُ ضميني فبردُ قصائدي
                   صَمْتٌ على شفةِ المجازِ تكلما
نبضات في الأوتارِ تغزلُ للمدى
                       سحراً من الحبٍّ العلي وسُلَّما
صلواتُ هذا الشعبِ تمنحُ للمدى
                       عينين من أملٍ وتطلقه فما
شعراءُ والسلطانُ يملؤهم هواً
               ويضيءُ في وجه القصيدةِ مَعلَما
عظماءُ يصطادون لؤلؤ غايةٍ
            كبرى ومن عَشِقَ الحياة تقدما
يتوهجُ التأريخُ في جنباتهم
                ليحوزَ في الدَّربِ العسيرةِ مغنما
فظفارُ أغنيةُ الجنوب وروحُها
            عبقُ اللبانِ على الشفاه ترنما
ومسندمٌ لغةُ الشموسِ وجنةٌ
        إن شئتَ تفهم سحرها لن تفهما
تتماوجُ الأحلامُ فوقَ ترابها
                كغمامةٍ تُهدي السنابلَ مبسما
تتوشحُ الطرقاتِ طِيبةُ أهلِها
              فرشتْ بساطاً للحياةِ منمنما
فرشتْ دروبَ العابرين لوحدةٍ
              بلغتْ بقافلةٍ الضياءِ الأنجُما
بذرتْ سلامَ اللهِ في ألوانِها
           فترى الإخاءَ بكلِّ قاعٍ بَرْعَما
يتسلقون ذُرى الجهاتِ مواسماً
          طمحتْ لتكتبَ للفضائلِ معجما
متناغمون موحدون كأنهم
                  روحٌ غنيٌ قد تحضنَ معدما
يتوسدون يدَ البحارِ مواخراً
              قلب يذوبُ على الشواطئ مُغرما
تبعوا نداك الحق قابوس المنى
              فمضوا يرونك للسعادة ملهما
كملت بحكمته القصيدة دولة
              نبعت على ثغر التطور زمزما
فعمانُ قابوسٌ يقودُ وحوله
            هِممٌ ستكشفُ للحضارةِ (مَنجَما)
همم سواعدُها الرقيَ تصوغه
              شعرا على شفة المجاز تكلما