«سلفاكير» يدعو تحالف المعارضة لتسريع تنفيذ اتفاق السلام

الخرطوم – الأناضول: دعا رئيس دولة جنوب السودان، سلفاكير ميارديت أمس تحالف المعارضة، لتسريع الخُطى لتنفيذ بنود اتفاق السلام الموقع بينهما مؤخرًا في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.
جاء ذلك خلال لقاء أجراه «سلفاكير» مع وفد تحالف الأحزاب المعارضة، في القصر الرئاسي بالعاصمة السودانية بالخرطوم، بحسب وكالة أنباء السودان الرسمية.
وقال وزير الإعلام بحكومة جنوب السودان، مايكل مكوي، إن «الرئيس سلفاكير طلب من الأحزاب المعارضة تقديم أسماء مرشحيها للمشاركة في اللجان والآلية المعنية بتنفيذ الاتفاق الموقع بينهما مؤخرًا».
وأضاف: «لقاء الرئيس سلفاكير مع الأحزاب المعارضة يمثل البداية لتنفيذ اتفاق السلام وبناء الثقة».
وتابع: «الأحزاب المعارضة أكدت جديتها في تنفيذ الاتفاق تحت قيادة الرئيس سلفاكير، وأعلنت جاهزيتها لتذليل كافة العقبات دون تفاصيل التي تواجه تنفيذ الاتفاق».
من جهته قال رئيس مجموعة المعتقلين السياسيين السابقين، دينق ألور، إن «اللقاء مع الرئيس سلفاكير، أمَّن على ضرورة العمل الجماعي والتنسيق المشترك، من أجل مصلحة شعب الجنوب لينعم بالأمن والاستقرار».
ووصل سلفاكير، الخرطوم بدعوة من البشير، في زيارة رسمية تستغرق يومين، لحضور احتفال الرئاسة السودانية بمناسبة توقيع اتفاق السلام النهائي بين الفرقاء في جنوب السودان.
وشهد القصر الرئاسي بالخرطوم، مساء أمس الأول احتفال كبير، بمشاركة كبيرة من الفنانين السودانيين، بمناسبة توقيع اتفاق السلام النهائي في جنوب السودان.
وشهد الاحتفال تكريم لسلفاكير، وزعيم المعارضة المسلحة ريك مشار، تقديرًا لجهودهما لتمكين الوساطة السودانية من النجاح في تحقيق المصالحة، وتسريع الخطى لتوقيع اتفاق السلام.
وفي 5 سبتمبر الحالي وقع فرقاء جنوب السودان، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، اتفاق نهائي للسلام، بحضور رؤساء دول الهيئة الحكومة للتنمية بشرق إفريقيا «إيجاد».
واستضافت الخرطوم، لأسابيع، مباحثات بين فرقاء الجارة الجنوبية، لإنهاء الحرب في جنوب السودان المستمرة منذ 2013.
كما شهدت العاصمة السودانية في 25 يوليو الماضي، توقيع الحكومة والمعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان، بالأحرف الأولى، على اتفاق تقسيم السلطة، قبل التوقيع على الاتفاق النهائي بأديس أبابا الشهر الحالي.