وفد إسرائيلي في موسكو لتوضيح ملابسات إسقاط الطائرة

روسيا وتركيا تعملان لتلافي هجوم في إدلب –

موسكو – جنيف – رويترز: نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن وزارة الخارجية الروسية قولها في بيان أمس إن على إسرائيل إمداد موسكو بمزيد من المعلومات عن إسقاط طائرة حربية روسية قرب الساحل السوري هذا الأسبوع.
ولقي 15 روسيا حتفهم عندما تحطمت طائرة الاستطلاع، وهي من طراز إليوشن-20، قرب اللاذقية في شمال سوريا يوم الاثنين.
وقالت روسيا إن سوريا أسقطت الطائرة بعد وقت قصير من ضربات نفذتها طائرات إسرائيلية بالمنطقة، واتهمت إسرائيل بالتسبب في هذه الملابسات الخطيرة لأنها لم تعط إنذارا مسبقا بوقت كاف. وأرسلت إسرائيل قائد سلاح الجو إلى موسكو أمس لإطلاعها على ملابسات الواقعة، وقالت إسرائيل أمس إنها لن توقف ضرباتها في سوريا لكنها ستبذل المزيد لعدم حدوث تعارض مع أنشطة القوات الروسية.
وكتبت السفارة الروسية في تل أبيب على تويتر باللغة الإنجليزية «تعتبر موسكو أفعال سلاح الجو الإسرائيلي غير مسؤولة وغير ودية إذ عرضت طائرة روسية من طراز إليوشن-20 للخطر وأدت إلى مقتل 15 عسكريا».
وأضافت أن روسيا «ستتخذ كل الإجراءات اللازمة لإبعاد كل ما من شأنه أن يهدد حياة وأمن قواتنا التي تحارب الإرهاب».
وأبلغت روسيا وتركيا اجتماعا أسبوعيا لقوة العمل الإنسانية بسوريا التابعة للأمم المتحدة في جنيف امس أنهما لا تزالان تعملان على تفاصيل خطتهما لتلافي هجوم كبير في محافظة إدلب السورية ويحدوهما التفاؤل.
وقال مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يان إيجلاند للصحفيين : دعونا روسيا وتركيا لتفسرا لنا فحوى الاتفاق والرسالة الأساسية التي وصلتنا هي (نحن متفائلون للغاية بقدرتنا على تحقيق الأمر لتفادي سفك الدماء والحرب الكبرى).