مستوطنون يقتحمون الأقصى والقوات الإسرائيلية تمنع الفلسطينيين من الدخول

إصابة عشرات التلاميذ بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال بالخليل –

رام الله (عمان ) نظير فالح:

اقتحم عشرات المستوطنين بلباسهم التلمودي التقليدي، صباح امس، ساحات المسجد الأقصى بحراسة مشددة لقوات الاحتلال التي فرضت إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين وواصلت التضييق على حراس المسجد وإبعادهم عن ساحات الحرم.
وأتت الاقتحامات التي تواصلت حتى ساعات ما بعد الظهر، بمناسبة ما يسمى «يوم الغفران»، حيث دعت منظمات «الهيكل» لتنفيذ اقتحامات جماعية للأقصى والقيام بمسيرات تهويديه بالقدس القديمة وكذلك أداء صلوات تلمودية بساحة البراق، خلال الأعياد اليهودية التي ستتواصل حتى مطلع أكتوبر المقبل.
بالمقابل، منعت شرطة الاحتلال العديد من الفلسطينيين وخاصة النساء من دخول ساحات الحرم، كما منعت رئيسة شعبة الحارسات في المسجد الأقصى، زينات أبو صبيح، من دخول المسجد وسلمتها أمر استدعاء للتحقيق، صباح اليوم، في مركز شرطة الاحتلال «القشلة».
وبحسب مسؤول العلاقات العامة والإعلام في الأوقاف الإٍسلامية، فراس الدبس، فإن عشرات من المستوطنين اقتحموا ساحات المسجد الأقصى عبر باب المغاربة، فيما سمح للسياح الأجانب التجوال بساحات الحرم، في الوقت الذي فرضت إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين ومنع العديد من النساء وحتى الحراس دخول المسجد.
وانتشرت قوات الاحتلال الخاصة في ساحات الأقصى والمسجد القبلي والمسجد المرواني قبل فتح باب المغاربة، وذلك لإبعاد الفلسطينيين وتوفير الحماية لاقتحامات المستوطنين لساحات الحرم. وتأتي الاقتحامات للأقصى، فيما أعدمت قوات من شرطة الاحتلال في منطقة باب العامود، مساء امس الأول، محمد يوسف شعبان عليان (26 عاما) من مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة، حيث اطلق النار عليه بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن. وقد عم الإضراب التجاري الشامل، منذ صباح امس، منطقة شمال القدس المحتلة، حدادا على روح الشهيد محمد يوسف شعبان عليان، من مخيم قلنديا للاجئين. وكانت القوى والمؤسسات والفعاليات العاملة بمخيم قلنديا أعلنت الليلة قبل الماضية عن إضراب شامل في منطقة مخيم قلنديا والأحياء المتاخمة والمجاورة لها: كفر عقب، المطار، سميراميس حدادا على روح الشهيد عليان، الذي ارتقى برصاص الاحتلال في حي المصرارة التجاري قبالة سور القدس التاريخي من جهة باب العامود.
وشهدت ساحات المسجد الأقصى، امس الأول، مواجهات مع قوات الاحتلال التي قمعت واعتدت على الفلسطينيين وموظفي الأوقاف، الذين تصدوا لاقتحامات مئات المستوطنين لساحات الحرم، حيث تم اعتقال 7 مقدسيين وإبعادهم عن القدس القديمة والأقصى لمدة أسبوع.
من جهة أخرى، أصيب العشرات من طلاب مدارس المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل صباح امس، بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز السام والمدمع، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وأكدت مصادر أمنية ومحلية، وقوع مواجهات مع قوات الاحتلال بالقرب من مدرسة النهضة الأساسية للبنين، ومحيط مدرسة طارق بن زياد الثانوية، في المنطقة الجنوبية التي تخضع للسيطرة الأمنية الإسرائيلية.
وقال مدير مدرسة النهضة للبنين روحي الزرو: إن قوات ودوريات راجلة من جنود الاحتلال استفزت الطلاب قبل دخولهم ساحة المدرسة، مما أدى إلى وقوع مواجهات استخدم خلالها الجنود قنابل الصوت والغاز السام باتجاه الطلاب، مما أدى إلى إصابة العشرات منهم بحالات اختناق وهلع، وساهم في إرباك اليوم الدراسي وسير العملية التعليمية في المدرستين.