«مبادلة للبترول» و«غازبروم» و«الصندوق الروسي للاستثمار المباشر» تعلن عن مشروع مشترك

بهدف تطوير حقول نفطية في غرب سيبيريا –
أبوظبي، سان بطرسبرج: أعلنت كلٌ من شركة «مبادلة للبترول»، التابعة لشركة مبادلة للاستثمار (مبادلة)، وشركة «غازبروم»، و«الصندوق الروسي للاستثمار المباشر»، التابع للحكومة الروسية، عن استكمال صفقة لإطلاق مشروع مشترك لتطوير عددٍ من حقول النفط في منطقتي «تومسك» و«أومسك» في غرب سيبيريا.

ويأتي ذلك بعد الإعلان الذي جرى يوم 24 مايو الماضي عن الصفقة التي باعت بموجبها «غازبروم» كامل حصتها في شركة «غازبروم نفط – فوستوك»، والبالغة 49%، وهي الجهة المشغّلة لـ13 حقلا للنفط بهاتين المنطقتين، لصالح كلٍ من شركة «مبادلة للبترول» و«الصندوق الروسي للاستثمار المباشر». وبالإعلان عن استكمال صفقة البيع، أصبحت «غازبروم» تمتلك حالياً حصة نسبتها 51 في المائة في المشروع المشترك، فيما تستحوذ «مبادلة للبترول» على نسبة 44 في المائة ويحصل الصندوق الروسي للاستثمار المباشر على الحصة المتبقية وهي 5%. وسوف تظل «غازبروم نفط – فوستوك» تابعة لـ«غازبروم» حيث ستستمر في تشغيل الحقول.
ويعد المشروع المشترك «غازبروم نفط – فوستوك» أول استثمار لشركة «مبادلة للبترول» بقطاع النفط والغاز في روسيا.
وسوف يحدّد أطراف الشراكة استراتيجية التطوير طويلة الأمد للمشروع المشترك من خلال التركيز على تعزيز كفاءة عمليات الاستكشاف والإنتاج في الحقول والموارد الهيدروكربونية التي تعود إلى العصر ما قبل الجوراسي.
وتعليقاً على هذا الإعلان بإتمام الشراكة، قال ألكسندر ديوكوف، الرئيس التنفيذي لشركة «غاز بروم نفط»: «يشكّل هذا الاستثمار الذي تقوم به شركة مبادلة للبترول لأول مرة في السوق الروسي، باعتبارها واحدة من أكبر الشركات في قطاع النفط والغاز بدولة الإمارات العربية المتحدة، حدثاً فارقاً بكل تأكيد بالنسبة لهذه الصناعة. ومن خلال شراكتنا مع كلٍ من مبادلة للبترول والصندوق الروسي للاستثمار المباشر، فلن يقتصر تركيزنا على تعزيز أداء أعمال غازبروم نفط – فوستوك فحسب بل سنعمل أيضاً على استكشاف فرص جديدة لتطويرها. كما تنطوي هذه الشراكة على جانب إيجابي آخر وهو توفير تقنيات تساعدنا في تطوير الموارد الهيدروكربونية التي تعود إلى العصر ما قبل الجوراسي بمنطقة تومسك. وإننا سعداء بهذه الشراكة الاستراتيجية والتي تشمل التكامل في مواردنا المالية والتكنولوجية المشتركة، بما سيعود بالمنافع على جميع أطراف الشراكة».
من جانبه، قال الدكتور بخيت سعيد الكثيري، الرئيس التنفيذي لشركة «مبادلة للبترول»: «يعد استحواذ مبادلة للبترول على حصة 44% في غازبروم نفط – فوستوك بمثابة خطوة جديدة وهامة في خططنا الرامية إلى تحقيق النمو المستدام والربحي، من خلال أول دخول لنا في السوق الروسي، حيث سيشكّل إضافة قيّمة لمحفظة إنتاج النفط الحالية التابعة لنا. وسوف تتيح لنا هذه الشراكة مع كلٍ من شركة «غاز بروم نفط»، بوصفها واحدة من المشغلين الروّاد في قطاع النفط والغاز بروسيا والصندوق الروسي للاستثمار المباشر، مشاركة الفرص الاستثمارية الكبيرة، في الوقت الذي ستساهم أيضاً في تطوير خبراتنا في مجال إنتاج النفط والغاز، وتعزيز قدراتنا في تقنيات الاستكشاف والإنتاج».
من جهته، قال كيريل ديمتريف، الرئيس التنفيذي لـ«الصندوق الروسي للاستثمار المباشر»: «نحن سعداء بهذا الاستثمار الأول لشركة مبادلة للبترول في السوق الروسي، ونتوقع أن ترسي الصفقة أساساً للمزيد من الاستثمارات لهذا التحالف الذي يضم الصندوق الروسي للاستثمار المباشر ومبادلة للبترول وغازبروم. ولا شك أن مشاركة مبادلة للبترول في التحالف سوف تجني عدداً من المزايا لقطاع النفط والغاز الروسي، وهي توفير التمويل والاستفادة من الخبرة التي تحظى بها الشركة وباعها الطويل في هذا المجال».
ويشكّل الاحتياطي المؤكّد والمحتمل للموارد الهيدروكربونية التابعة لشركة غازبروم نفط – فوستوك حوالي 40 مليون طن (بواقع حوالي 300 مليون برميل نفط، وفق نظام إدارة موارد البرامج والمعايير من جمعية مهندسي البترول). وكان إنتاج النفط قد بلغ 1.6 مليون طن في عام 2017 (حوالي 33 ألف برميل يومياً). ويتم بيع النفط المنتج في هذين الحقلين داخل السوق الروسي وفي الأسواق العالمية، حيث يتم تصديره بشكل أساسي عبر خط أنابيب نفط سيبيريا الشرقية- المحيط الهادئ، بالإضافة إلى إرساله للمعالجة في مصافي النفط الروسية.