«إعلان صلالة» يناشد «الأونروا» بالاستمرار في دورها الحيوي

برقية شكر لجلالته من المشاركين في «الاجتماع الوزاري» –
العمانية وحسن الكثيري: رفع المشاركون في أعمال الاجتماع الوزاري «الطريق إلى التغطية الصحية الشاملة في إقليم شرق المتوسط»، الذي استضافته السلطنة خلال الفترة من 3 إلى 5 سبتمبر 2018م برقية شكر وعرفان إلى المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه- أعربوا فيها عن أسمى آيات الشكر والعرفان لمقام جلالته السامي على ما لقوه من حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة التي حظوا بها خلال فترة إقامتهم بالسلطنة، مسجلين إعجابهم بالنهضة الشاملة التي تعيشها السلطنة في كافة المجالات، والرخاء الذي ينعم به المواطن العُماني والمقيم في ظل قيادة جلالة السلطان المعظم الحكيمة. كما عبر المشاركون عن سعادتهم باستضافة السلطنة المتكررة ممثلة في وزارة الصحة لمثل هذه المحافل الدولية، وذلك من منطلق الثقة بمكانتها العالمية المرموقة وسمعتها الطيبة التي تحظى بها، وعن اعتزازهم بالمشاركة في أعمال هذا الاجتماع، مثمنين الجهود والتسهيلات المبذولة والعمل الدؤوب من قبل المنظمين؛ مما كان له أطيب الأثر في نجاح أعماله، وهو الأمر الذي يؤكد عناية مقام جلالته السامي وحكومته بتطوير النظام الصحي بالسلطنة وبمدى التطور الذي يشهده القطاع الصحي في السلطنة والجهود الحثيثة التي تقوم بها الحكومة للرقي بهذا القطاع الحيوي؛ من أجل تقديم خدمات صحية على قدر من الجودة والكفاءة، مقدرين تعاونها المستمر والبناء مع المنظمات والهيئات والمؤسسات الصحية والدولية.

واختتم المشاركون برقيتهم بالدعاء إلى المولى القدير أن يمن على جلالة السلطان المعظم بموفور الصحة والعافية والعمر المديد وللشعب العماني دوام التقدم والازدهار.
وقد خرج الاجتماع بـ «إعلان صلالة» الذي أوصى بحزمة خدمات صحية أساسية وناشد المجتمع الدولي مساندة وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) التي تلعب دورا مهما في تقديم الخدمات الصحية لستة ملايين لاجئ فلسطيني، وذلك من اجل الحفاظ على خدماتها الحيوية التي تقدمها لهؤلاء السكان.