«تعليمية» جنوب الشرقية تدشن المرحلة الثانية من مشروع شاشات الأندرويد بمدرستي السلطان قابوس ومصيرة

صور -سعاد العلوية –

أكدت بدرية بنت ناصر العريمية -مديرة دائرة تقنية المعلومات بتعليمية جنوب الشرقية أن استكمال المرحلة الثانية من مشروع شاشات الأندرويد بمدرستي السلطان قابوس للتعليم مابعد الأساسي ومصيرة للتعليم الأساسي جاءت فكرته من خلال اثراء أطراف التدريس بمصورات ووسائط تعليمية داعمة للدرس داخل غرفة الصف والاستغناء عن الأجهزة الالكترونية المعقدة بجهاز أسهل استخداما للمعلم والطالب من خلال إنشاء سيرفر مصغر يتميز بذاكرة كبيرة يتم به تخزين الملفات الدراسية والأنشطة المختلفة منها المصورة والصوتية والملفات النصية ومن ثم الامكانية في الوصول لتلك الملفات بواسطة الهاتف والكمبيوتر وشاشة تلفاز بنظام اندرويد عن طريق الشبكة الداخلية للمدرسة سلكيا ولاسلكيا.
ويأتي المشروع بدعم من الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، ويهدف إلى الإسهام في تطوير عملية التدريس للمعلم والتعليم وتحفيز ورفع مستوى الطلاب من خلال تنزع المصادر التعليمية المتوفرة للمعلم ومواكبة حيث شملت المرحلة الأولى من المشروع مدرستي العباس بن عبدالمطلب للتعليم الأساسي وبحر عمان للتعليم الأساسي.
وحول أهداف المشروع قالت مديرة دائرة تقنية المعلومات سيهدف المشروع إلى تقليل التكلفة لصيانة وشراء اجهزة الكترونية للمدارس بشكل كبير وسهولة تشغيل وتنفيذ الدروس داخل الصف الدراسي باستخدام الشاشة بدون اي جهد يذكر وبدون الحاجة لربط او إدخال اية اجهزة اخرى داخل غرفة الصف والاستغناء عن اسطوانات الاستماع والفيديو وتنزيلها مباشرة على سيرفر البيانات وتشغيل تلك المقاطع الصوتية والمرئية عبر الشبكة باستخدام الشاشة داخل الصف المرتبطة بشبكة المدرسة وتنزيل الكتب الدراسية داخل سيرفر البيانات وتشغيلها وتصفحها باستخدام الشاشة بدون الحاجة لحمل كتب اخرى داخل الصف الدراسي وسهولة ومراجعة الدروس التي تم تنفيذها وزيادة رغبة المعلم والطالب في استخدام التقنية داخل الصف الدراسي لسهولة و جمالية استخدام الشاشة بدل الأجهزة الأخرى. وأضافت: كما يهدف المشروع إلى تحفيز ورفع مستوى الطلاب من خلال تنوع المصادر التعليمية المتوفرة للمعلم في سيرفر البيانات من مقاطع فيديو وانشطة دراسية يتم تنزيلها من قبل المعلم نفسة او زملائه وتكوين ارشيف للأنشطة والمواد الدراسية للسنوات القادمة مما يساهم في تقليل جهد جديد للمعلم من خلال تحضير الدروس وهو مرجع للمعلمين الجدد وتحفيزا لهم لأداء الدروس داخل الصف بأريحية تامة وسهولة استخدام السيرفر وشاشة التلفاز من قبل ادارة المدرسة في تواصلها مع الطلاب والمعلمين والاطلاع على المناشط التي ينفذها المعلمون0.
كما أوضح المهندس علي بن راشد الغيلاني نائب مدير دائرة تقنية المعلومات بأن المبررات الأساسية للمشروع هي تسهيل عملية التدريس للمعلم والتعليم بالنسبة للطالب من خلال استخدام تقنيات سهلة الاستخدام داخل وخارج الصف الدراسي بدون التعرض لأي مشاكل تقنية او معقدةإضافة إلى عدم وجود خطورة أثناء الاستخدام، على العكس من المشاكل والمخاطر التي توجد بالأجهزة الالكترونية الاخرى مثل جهاز عرض الشفافيات والذي يعتمد كليا على الضوء الذي يؤدي اثناء تشغيله الى ارتفاع درجة الحرارة بشكل كبير مما يصعب استخدامه وخطورة النظر للضوء الصادر منه بالإضافة إلى إمكانية تلف لمبة التشغيل في أي لحظة مما يسبب العرقلة للمعلم اثناء انجاز حصته ومن الأمثلة الأخرى استخدام  جهاز البروجكتر مع الكمبيوتر والذى يسبب ضياع جزء مهم من الحصة من خلال القيام بتجهيز وربط الاجهزة مع بعضها لاستخدامها لفترة قصيرة فقط من الحصة علما بأن جهاز البروجكتر يحتوي على لمبة ضوء ذو عمر افتراضي بحدود (20)الف ساعة فقط مع ارتفاع درجة حرارة تلك اللمبة وتراكم الاتربة داخل جهاز البروجكتر مما يساعد على تلف الجهاز الذي يكلف حوالي (250 ) ريال تقريبا.
وأضاف كذلك بأن من ضمن مبررات المشروع هي الرغبة في إيجاد وسيلة تقنية حديثة غير معقدة وسهلة الاستخدام داخل غرفة الفصل الدراسي حيث جاءت الفكرة بعدما لاحظنا عزوف البعض من استخدام التقنيات القديمة لما لها من  مشاكل عدة ولكن استخدام التقنية الجديدة والتي تمثلت بشاشة مرتبطة بسيرفر يحتوي على الكثير من المواد التعليمية والانشطة الصفية اصبحت العملية التربوية ممتعة وهادفة للمعلم والطالب وأصبح توصيل المعلومة سهلا.