الصحافــة البريطانية في أســـــبوع

لــــنـدن ـ «عمان» – اقلاديوس ابراهيم:-
تناولت الصحف البريطانية موضوع يتعلق بمسلمات بريطانيا وشعورهن بعدم الترحيب بهن وتوفير أماكن لهن داخل المساجد للصلاة أسوة بالرجال المسلمين، وعدم اشراكهن في صنع القرار وادارة تلك المساجد، مع تشجيع العديد من المساجد النساء على الصلاة في منازلهن.

وفي موضوع اخر، اشارت صحيفة «الاندبندانت» الى تحذير الخبراء الاقتصاديين من ثورة صناعية رابعة ستؤدي الى الاطاحة بالوظائف في بريطانيا التي أصبحت مهددة ومعرضة للخطر بسبب الروبوتات والذكاء الصناعي، وأن الوظائف اليدوية هي الاكثر عرضة من الوظائف الاخرى لهذه الثورة التي ستكون على نطاق أكبر بكثير من الثورات الثلاث التي سبقتها.
وكان لعيد الاضحى المبارك مساحة لا بأس بها في الصحف البريطانية التي اشارت الى تهنئة وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت المسلمين بهذا العيد المبارك، كما قامت صحيفة «الصن» بتفسير التهنئة المتبادلة في ذلك اليوم وهي «عيد مبارك»، كذلك صحيفة «مترو» التي تعرضت الى توقيت الاحتفال بهذا العيد وما هي القصة وراء الاحتفال به.
والى حزب العمال البريطاني المعارض بزعامة جيرمي كوربين، الذي اوضحت صحيفة «الجارديان» انه اغنى حزب سياسي بريطاني، وانه لا يعول كثيرا على تبرعات الاثرياء مثلما يحدث مع حزب المحافظين، كما انه لا يعتمد على تبرعات النقابات المهنية بل على اشتراكات الاعضاء، وان رصيده العام الماضي ارتفع بمبلغ 10 ملايين جنيه استرليني عن رصيد حزب المحافظين.
اما عن خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي فقد ادلى وزير المالية فيليب هاموند بتصريحات يشوبها التخوف والذعر من ان الخروج من دون اتفاق ستكون عواقبه وخيمة على الاقتصاد البريطاني بانخفاض الدخل القومي بنسبة 10%، مما اثار زوبعة وادى الى الانقسام بين وزراء الحكومة، حتى انه لقي ملامة كبيرة وطالب البعض باقالته ومازال الموقف مشتعلا داخل الحزب.
واخيرا الى الكرنفال السنوي الذي يقام في منطقة «نوتينج هيل جيت» في العاصمة لندن، والذي يقام سنويا في عطلة نهاية الاسبوع الاخير من شهر اغسطس، والذي يعتبر اكبر مهرجانات الشوارع في اوروبا والثاني على مستوى العالم بعد مهرجان ريو في البرازيل. وفيه يشهد المهرجان تنوعا عرقيا من جميع الاجناس مع عرض للازياء التقليدية لتلك البلاد وتقديم عروض موسيقية. واخيرا الى دراسة تفيد بان النوم لفترات طويلة او العكس ضار بصحة القلب، فساعات النوم المثالية لا تزيد عن 8 ساعات ولا تقل عن 6 ساعات، ومن يخالف هذه القاعدة الصحية فهو يعرض نفسه لخطر الموت، بسبب مرض الشريان التاجي او السكتة الدماغية.