اختتام مهرجان قرطاج الدولي بعرض «24 عطرا»

تونس «الأناضول»: أسدل أمس الأول الستار على فعاليات الدورة الرابعة والخمسين من مهرجان قرطاج الدولي بعرض «24 عطرا» للموسيقار وعازف البيانو التونسي محمد علي كمون. وانطلق المهرجان، الذي قدم 22 عرضا بالمسرح الروماني بقرطاج، يوم 13 يوليو المنصرم.
«24 عطرا» يعتبر عرضا موسيقيا فرجويا ضخما من حيث الكم والكيف ،فلقد شارك فيه أكثر من 60 فنانا بين عازفين ومنشدين من أوركسترا وأصوات أوبرا تونس بالإضافة إلى راقصين تونسيين. عرض استثنائي سافر بالجمهور في رحلة فنية متعددة الملامح جابت 24 محافظة (ولاية) تونسية لتقدم موروثا متنوعا من الذاكرة الشعبية للموسيقى التونسية.
هذا العرض،الذي استغرق تحضيره نحو 3 سنوات من البحث والاكتشاف، قدم فسيفساء متنوعة من الموروث الشفاهي للجهات التونسية بتوزيع موسيقي جديد ورؤية فنية متجددة. جمع هذا العرض كل الألوان الموسيقية التي شكلت المدونة الموسيقية التونسية من موسيقى عربية وأندلسية وبربرية وإفريقية. وتألف العرض من 24 قطعة موسيقية منقسمة إلى 6 فصول، فكل فصل يحمل لونا موسيقيا يميز مناطق الشمال والوسط والجنوب عن غيرها. 24 عطرا كسر الحواجز الثقافية بين الجهات التونسية، فمحمد علي كمون لمّ شمل التونسيين من جديد من خلال هذا العرض. في عرض 24 عطرا لا تحتاج لقطع تذكرة والسفر إلى مختلف مناطق الجمهورية لاكتشاف الموروث الثقافي للجهات. فبمجرد الحضور لهذا الحفل، يسافر المتفرج إلى كامل البلاد التونسية لاكتشاف عطورها التي تفوح منها روائح المالوف الأندلسي والأطلس الشاوي والعطور البدوية والصوفية والعطور العباسية التي تمثل جزيرتي جربة و قرقنة. في عرض 24 عطرا، يسترجع الجمهور الموسيقى التقليدية التونسية التي تعتمد على المزود والطبلة والزكرة (آلات موسيقية محلية)، بالإضافة إلى الألوان الموسيقية منها السطمبالي والنوبة والحضرة التي تميز تونس.