فعاليات متنوعة في ملتقى صيف الأجداد للمسنين بأدم

أدم – ناصر الخصيبي –
اختتمت بالقاعة الفرعية لنادي البشائر بولاية أدم فعاليات ملتقى «صيف الأجداد» الذي نفذته الجمعية العمانية لأصدقاء المسنين ممثلة بأعضاء محافظة الداخلية بالتعاون مع جمعية المرأة العمانية بالولاية ومستشفى أدم ونادي البشائر حيث رعى الختام سعادة الشيخ حمد بن راشد المقبالي والي أدم بحضور مديري الدوائر والمؤسسات الحكومية والخاصة والأهلية والشيوخ وجمع من الأهالي.

وألقى يوسف الصباحي كلمة الجمعية موضحا فيها أن الملتقى أتى ليصل الماضي التليد بالحاضر المشرق والمستقبل الواعد، كما أن من أهداف الملتقى إبراز حرف المسنين وتأهيل مسنين آخرين لممارسة بعض الحرف وتدريبهم على طرق التسويق ومن أهدافه أيضا إبراز الدور الذي تقوم به الجمعية العمانية لأصدقاء المسنين للمجتمع عموما وللمسنين خصوصا ويشجع على التعارف والتآلف بين المسنين المشاركين ويساعد على استقطاب أعضاء جدد للجمعية مشيرا إلى أن الملتقى استمر ثلاثة أسابيع تضمن التعريف بالجمعية والخدمات التي تقدمها وبرامج صحية وتوعوية وحلقة تعريفية عن كيفية تسويق منتجات المسنين وبرنامج تدريبي إثرائي من المديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية بمحافظة الداخلية ويختتم مع هذا الحفل البهيج والمعرض الرائع. ثم ألقت الطالبة ملاك الفهدية خاطرة ترحيبية تلاها عرض مرئي تضمن الأنشطة والفعاليات التي نفذتها الجمعية على مستوى محافظة الداخلية والمحافظات الأخرى بالسلطنة بالإضافة إلى عرض لفعاليات ومناشط برنامج صيف الأجداد ليقدم بعد ذلك عبد المنجي العقباوي قصيدة شعرية عنوانها صيف الأجداد بعدها تم تكريم الداعمين والمساهمين في نجاح الملتقى وبنهاية الاحتفال تجول راعي المناسبة والحضور في المعرض التراثي الذي صاحب الاحتفالية واحتوى على مختلف المنتوجات التراثية المحلية كالصناعات الحرفية ومنها السعفيات وصناعة الجلود ودباغتها والمنسوجات والمنتوجات المحلية كالبخور والعطور والحلويات والمخللات والمشروبات والمجسمات والمقتنيات والأدوات التراثية القديمة والتي تم من خلالها كذلك التعريف وتسويق هذه الصناعات المحلية والحرفية وإبراز دور الحرفي والحرفيات ومنهم المسنين والمسنات وتشجيعهم وحثهم على المحافظة على هذه المهن والصناعات الحرفية وإيجاد منافذ تسويقية لتلك الصناعات والمنتوجات الحرفية.