عون: عزمنا على حكومة لبنانية جامعة دون تهميش او احتكار

بيروت -عمان -حسين عبدالله –
اعتبر رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون خلال حفل تخريج الضباط في عيد الجيش الثالث والسبعين أن «صوت اللبنانيين الذي تمثل في مجلس النواب يجب أن ينعكس أيضاً على تشكيل الحكومة العتيدة، وكلنا تصميم في هذا الإطار ألا تكون فيها الغلبة لفريق على آخر وألا تحقق مصلحة طرف واحد يستأثر بالقرار أو يعطل مسيرة الدولة».وقال: عزمنا واضح، وهو أن تكون هذه الحكومة جامعة للمكوِّنات اللبنانية دون تهميش أي مكوِّن، أو إلغاء دوره ودون احتكار تمثيل أي طائفة من الطوائف». وتابع: «إذا كانت بعض المطالب قد أخَّرت حتى الآن تشكيل الحكومة، فأود هنا أن أجدد تأكيد عزمي بالتعاون مع الرئيس المكلف على إخراج البلاد من أزمة تأخير ولادة الحكومة مراهناً على تعاون جميع الأطراف وحسهم الوطني لأن أي انكفاء في هذه المرحلة من تاريخنا هو خيانة للوطن وآمال الناس». وتوجه الرئيس عون الى العسكريين بالقول: «عهدي للجيش أن أكون دوما إلى جانبه وجانب قيادته في سعيها إلى تحصينه وتطوير قدراته القتالية وتسليحه بأحدث العتاد والمعدات والتجهيزات ليكون على الدوام على قدر المهات التي يقوم بها والتي تنتظره في المستقبل بالتوازي مع ورشة العمل والمهمات التي تنتظر الحكومة العتيدة في معركة بناء الوطن» وتوجه الرئيس عون الى الضباط قائلا: «أيها الضباط المتخرِّجون، تذكروا أن لباسكم العسكري هو قوة اطمئنان لشعبكم ومصدر الثقة والأمان لكل اللبنانيين، إن ضاع دوره ضاع الوطن، فحافظوا على قدسية بزتكم ولا تسمحوا أن يشوهها أي إغراء ولتكن حياتكم العسكرية تجسيدا عمليا للقسم الذي تتعهدون به، القيام بالواجب كاملاً دفاعاً عن الوطن، وقال ما زال دوركم كاملاً في حماية جنوبنا من أطماع إسرائيل بالتعاون الكامل والمنسَّق مع القوات الدولية.

وقد ساهمتم في الحفاظ على التزامات لبنان ولا سيما في تطبيق القرار الدولي 1701 فيما اسرائيل لا تزال تنتهك هذا القرار، وتحتل قسماً من أراضينا».