جمعية الكتاب والأدباء : الثلاثاء المقبل.. آخر موعد لتقديم طلبات طباعة الإنتاجات الأدبية والثقافية

بمقر الجمعية وفرعيها بظفار والبريمي –

تواصل الجمعية العمانية للكتاب والأدباء استقبال طلبات طباعة الإنتاجات الأدبية والثقافية لعام 2019م، حيث حددت- ومن خلال نوافذ تواصلها المتعددة مع الكتّاب والأدباء العمانيين بمختلف أطيافهم الثقافية- أن يكون يوم الثلاثاء المقبل الموافق 31 من الشهر الجاري آخر موعد لتقديم الطلبات وذلك بمقرها الرئيس في مسقط أو في أحد فروعها في محافظتي ظفار والبريمي. كما وضعت الجمعية العمانية للكتاب والأدباء شروطا عامة من أجل طباعة إصداراتهم الأدبية، تتمثل في: أن يكون العمل أصيلا يشكل إضافة فنية ونوعية في مجاله، وألا يكون العمل المقدم منشورا إلكترونيا أو ورقيا، وأن يقدم العمل في نسختين ورقية وإلكترونية.وستعرض الأعمال المقدمة على اللجان المختصة في الجمعية بطباعة الكتب والتي تتألف من مختصين كل في مجاله.وارتأت الجمعية هذا العام أن تفتح المجال لجميع الأعضاء والمنتسبين إليها، دون أي استثناء، وهذا القرار يتجاوز الشرط الذي تم العمل عليه في الدورات الماضية وهو ألا يكون المتقدم قد نشر له سابقا ضمن إصدارات الجمعية، والتي تم تقليصها إلى أربع سنوات في إصدارات 2018م، والآن تم إلغاؤها رغبة في تقديم أكبر عدد من الإصدارات النوعية.وسيقوم متخصصون بتحكيم هذه الإصدارات لتكون جاهزة للطباعة، ولن يتدخل مجلس الإدارة في هذا الأمر.وتسعى الجمعية إلى أن تكون مشاركاتها خارجية دولية في هذه المرة من خلال الشراكة مع المؤسسات الرسمية في السلطنة، سواء كانت وزارة الإعلام أو وزارة التراث والثقافة، مع إرسال مجموعة من الإصدارات العمانية لعدد من المكتبات والجهات المهتمة بالكتاب في العواصم الخارجية وتوزيعها بما يحقق حضور وسمعة للمثقف العماني.الجدير بالذكر أن الجمعية العمانية للكتاب والأدباء قد أعدت مجموعة من الإصدارات الخاصة بها والتي ستكون متوفرة في معرض الكتاب في الفترة المقبلة من دورته الثقافية، ومن بينها أعمال الندوات الثقافية والفكرية التي أقامتها والاحتفاء بالشخصيات الأدبية والثقافية، ومن بينها كتاب عن الشاعر زاهر الغافري وآخر عن الشاعر الشيخ محمد بن علي الشرياني.