كوريا الشمالية بدأت تفكيك موقع تجارب للصواريخ

سول – (أ ف ب): بدأت كوريا الشمالية في تفكيك بعض المنشآت في محطة رئيسية لإطلاق الأقمار الصناعية تعتبر منطقة تجارب لصواريخها الباليستية العابرة للقارات، وفقا لتحليل خبراء لصور التقطتها الأقمار الصناعية مؤخرا.
وفي حال تأكد ذلك، فإن تحليل موقع «38 نورث» الأمريكي قد يكون مؤشرا إلى خطوة إلى الأمام بعد القمة التاريخية الشهر الماضي بين كيم جونغ اون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب رغم أن بعض الخبراء ابدوا شكوكا إزاء أهمية هذه البادرة. وبعد القمة، أعلن ترامب أن التهديد النووي الكوري الشمالي انتهى فعليا لكن تقارير وسائل إعلام أمريكية تتحدث عن غضبه في مجالس خاصة بسبب عدم إحراز أي تقدم في مسألة نزع السلاح النووي. غير أن تصريحاته العلنية لا تزال متفائلة. ويتزامن تحليل لموقع الأمريكي مع إعلان الرئيس انه «في غاية السرور» لطريقة تطور المحادثات مع بيونج يانج.
وأكد الموقع إن الصور تشير إلى أن كوريا الشمالية بدأت تدمير مبنى ومنصة لاختبار محرك صاروخي تم استخدامها لإجراء تجارب على محركات تعمل بالوقود السائل في محطة سوهاي لإطلاق الأقمار الصناعية.
وتقع سوهاي على الساحل الشمالي الغربي في كوريا الشمالية وهي ظاهريا منشأة مصممة لوضع الأقمار الصناعية في المدار.
ولكن من السهل استخدام المحركات في الصواريخ، وقد اعتبر المجتمع الدولي برنامج الفضاء هذا بأنه غطاء لتجارب الأسلحة.
وقال جوزف بيرموديز، المحلل في الموقع الأمريكي، إن التفكيك «خطوة أولى مهمة» يتخذها كيم للوفاء بالوعد الذي قال ترامب إن الزعيم الكوري الشمالي قطعه أثناء قمة سنغافورة في يونيو. وبما أن سوهاي «يلعب، كما يعتقد، دورا مهما في تطوير تقنيات برنامج الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، فإن هذه الجهود تمثل خطوة مهمة لبناء الثقة من جانب كوريا الشمالية»، حسب قوله. وسوهاي هو موقع إطلاق الصواريخ الرئيسي في كوريا الشمالية منذ عام 2012.