جناح «سلاح الجو» يجسد الدور الحضاري للسلطنة وما تمتلكه من إرث وتقاليد وتطور عسكري

مشاركا في المعرض الدولي للطيران بالمملكة المتحدة –

شارك سلاح الجو السلطاني العماني في المعرض الدولي للطيران بقاعدة فيرفورد الجوية بجناح حمل عنوان (العلاقات المستمرة بين سلاح الجو السلطاني العماني وسلاح الجو الملكي البريطاني) والذي يقام خلال الفترة من ١٣ – ١٥ يوليو الجاري حيث يأتي تنظيمه هذا العام تزامنا مع مرور مائة عام على تأسيس سلاح الجو الملكي البريطاني والذي كان في عام ١٩١٨م، وقد افتتح المعرض يوم أمس الأول بحضور عدد من أصحاب السمو الأمراء بالمملكة المتحدة.
حضر الاحتفال اللواء الركن طيار مطر بن علي العبيداني قائد سلاح الجو السلطاني العماني حيث ابتدأ الحفل بمعزوفات موسيقية عسكرية، بعد ذلك شاهد الحضور عرض التاتو الجوي في سماء قاعدة فيرفورد الجوية، عقب ذلك اطلع الحضور على فعاليات الدول المشاركة في المعرض والتي اشتملت على أحدث التقنيات في مجال الطيران وكذلك ما توصلت إليه الصناعة في مجال الطائرات العسكرية، كما التقى قائد سلاح الجو السلطاني العماني خلال فعاليات المعرض بعدد من قادة أسلحة الجو من الدول الشقيقة والصديقة المشاركين في المعرض.
كما زار قائد سلاح الجو السلطاني العماني الجناح الذي شارك به السلاح في المعرض الدولي للطيران بقاعدة فيرفورد الجوية، واستمع إلى شرح موجز عن الزوايا التي اشتمل عليها المعرض، وفي ختام زيارته أشاد بجهود الجميع وحرصهم على إظهار المشاركة بالمستوى المشرف في هذا المحفل الدولي.
وقد حظي جناح سلاح الجو السلطاني العماني بزيارة صاحب السمو الملكي الأمير مايكل، واطلع سمو الأمير على زوايا المعرض التي جسدت الدور الحضاري لسلطنة عمان وما تمتلكه من إرث وعادات وتقاليد، كما قدمت الضيافة العمانية لسمو الأمير في الخيمة التقليدية، وفي ختام الزيارة قدمت لصاحب السمو هدية تذكارية.
وزار اللواء الركن طيار يوسف أحمد الحنيطي قائد سلاح الجو الملكي الأردني الجناح الذي يشارك به السلاح في المعرض.
واستمع الضيف الزائر إلى إيجاز عن الزوايا التي اشتمل عليها وما حواه من معروضات ووثائق ومقتنيات أثرية، وقد أشاد قائد سلاح الجو الملكي الأردني بما شاهده من معروضات أظهرت ما تزخر به السلطنة من إرث حضاري عريق. وتستمر فعاليات المعرض الدولي للطيران بالمملكة المتحدة بتقديم عروض جوية ومعارض متنوعة شاركت فيها عدة دول، وقد شهد جناح مشاركة سلاح الجو السلطاني العماني حضور أعدادٍ كبيرة من الزوار كان لهم شغف الاطلاع على ما تزخر به السلطنة من مكنون تاريخي وحضاري عريق، وما تتميز به من عادات وتقاليد أصيلة.
يذكر أن فريق التحكيم لفعاليات المعرض الدولي للطيران بقاعدة فيرفورد الجوية قد اختار طائرة النقل العسكرية (c130) ضمن العشرين طائرة الأوائل من بين (١١٩) طائرة للدول المشاركة ضمن العرض الثابت للطائرات.
وقد تمثلت مشاركة سلاح الجو السلطاني العماني بعرض ثابت لطائرة النقل العسكرية (c130) وإقامة معرض مصاحب ضم عددا من الأجنحة بالإضافة إلى نموذج لخيمة عمانية تعكس جانبا من جوانب الإرث الحضاري والتاريخ الأصيل لسلطنة عمان، وكذلك العديد من الحرف والصناعات التقليدية وتنوع الموسيقى والصور النادرة والفقرات التفاعلية مع رواد المعرض.إحدى زوايا المعرض تبرز العلاقات الثنائية الوطيدة بين سلطنة عمان والمملكة المتحدة الصديقة والتي يعود تاريخها إلى مئات السنين، كما تظهر الصور المعروضة الزيارات الثنائية المتبادلة بين حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – وبين جلالة ملكة المملكة المتحدة، بالإضافة إلى مجالات التعاون بين البلدين الصديقين وخاصة في المجالات العسكرية.
الزاوية الأبرز في جناح سلاح الجو السلطاني العماني في المعرض هو مشاركة طائرة النقل العسكرية (c130) في العرض الثابت للطائرات، حيث أظهرت الصور والمقاطع المرئية التسلسل التاريخي في اقتناء سلاح الجو السلطاني العماني لأنواع الطائرات سواء المقاتلة، أوالتدريبية أو النقل، ومدى التطوير الذي وصلت إليه منظومات الطيران الحديثة التي تمتلكها مما سهل الكثير من المهام العسكرية التي تنفذها وذلك بفضل الرعاية والاهتمام الساميين للقائد الأعلى للقوات المسلحة -حفظه الله ورعاه-.
حرص المنظمون على إبراز المقومات السياحية للسلطنة وما تتمتع به من موقع استراتيجي حيث الإطلالة الرائعة على بحر العرب وبحر عمان والخليج العربي والذي يجعل لأراضيها تنوعا بيئيا بين السهول والسواحل والهضاب والجبال، والمناخات المتنوعة بين فصول السنة، كما أن المعروضات في هذه الزاوية تبرز أهم المواقع التاريخية والتراثية من أفلاج وقلاع وحصون وما تمتلكه السلطنة من عادات وتقاليد، وفي جانب آخر من زوايا المعرض عرضت بعض مفردات التاريخ العماني الضارب في القدم والتي جسدت في تنوعها بين التحف، والوثائق، والمقتنيات الأثرية، كما أبرزت الخيمة التقليدية جانبا من كرم الضيافة العمانية الأصيلة.
ويعد المعرض الدولي للطيران بقاعدة فيرفورد الجوية من أكبر معارض الطيران على مستوى العالم من حيث عدد الطائرات والدول، حيث بلغ هذا العام أكثر من أربعين دولة مشاركة، كما أن عدد الزوار المتوقع للمعرض أكثر من 200 ألف زائر.