كرواتيا تبحث عن التألق المفقود قبل مواجهة إنجلترا

موسكو – (رويترز): يمتلك منتخب كرواتيا الخبرة والكثير من المواهب ولا يوجد شك في روح لاعبيه القتالية لكن هناك شيئا لا يزال مفقودا على نحو غريب في الفريق الذي بلغ قبل نهائي كأس العالم لكرة القدم لثاني مرة في تاريخه. وأصبح المنتخب الكرواتي ثاني فريق يفوز بمباراتين متتاليتين بركلات الترجيح في كأس العالم، بعد الأرجنتين في 1990، عندما هزم روسيا 4-3 أمس الأول عقب تغلبه على الدنمارك في الدور السابق، لكن الأداء في المباراتين لم يناسب بطلا محتملا لكأس العالم ولم يلائم جودة تشكيلة كرواتيا الأساسية، وهي واحدة من أكثر التشكيلات المليئة بالمواهب في روسيا، ويلعب 14 من لاعبي كرواتيا في بطولات الدوري الخمس الكبرى في أوروبا – إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا وألمانيا وفرنسا – ومن بينهم لوكا مودريتش وماتيو كوفاتشيتش في ريال مدريد وإيفان راكيتيتش في برشلونة وماريو مانزوكيتش في يوفنتوس.
وحين شقت كرواتيا طريقها بقوة في دور المجموعات بحصد تسع نقاط في ثلاث مباريات، بدت بالتأكيد من الفرق المرشحة بقوة لإحراز اللقب، لكن التألق اختفى في أدوار خروج المهزوم وتعين على المنتخب الكرواتي بدلا من ذلك الاعتماد مرونته من أجل تخطي منافسين أقل موهبة.
وأظهر المدرب زلاتكو داليتش الكثير من الجرأة والنوايا الهجومية أمام روسيا، ولعب الموهوب مودريتش وراكيتيتش في قلب وسط الملعب بدون تغطية دفاعية إضافة لجناحين وهما انتي ريبيتش وإيفان بريشيتش ومهاجمين وهما مانزوكيتش وأندريه كراماريتش، لكن الأمور لم تسر كما كان مخططا، واستحوذت كرواتيا على الكرة لفترات طويلة بدون جدوى وافتقدت اللمسة الأخيرة وفوجئت بأسلوب روسيا الشرس.
وقال داليتش: «لم نمتلك عددا كافيا في وسط الملعب، اكتفينا فقط بالكرات الطويلة، هذه ليست طريقة لعب كرواتيا، هذا ليس أسلوبنا».
واستهلك الوصول إلى الوقت الإضافي وركلات الترجيح مخزونا ثمينا من الطاقة يمكن أن يؤثر على المنتخب الكرواتي في نهاية المطاف في الدور قبل النهائي بعد غد عندما يواجه إنجلترا التي فازت 2-صفر على السويد.
وقال مودريتش الذي تخطى حاجز 30 عاما مثل مانزوكيتش وراكيتيتش: «في بعض الأوقات افتقرنا للطاقة، كان اللعب لمدة 240 دقيقة في ستة أيام أثر كبير علينا»، لكن داليتش قال: إن طاقة فريقه لم تنفد. وتابع: «بالطبع هناك طاقة متبقية لمباراة إنجلترا، لن نتوقف وسنحاول تقديم أفضل مبارياتنا، «تتبقى مباراتان أمامنا ولدينا الحافز، وسنبذل كل ما في وسعنا».
وتستطيع كرواتيا على الأقل دخول ركلات الترجيح بثقة في أنها ستفوز في النهاية، وقال كراماريتش: «مباراة روسيا انتصار آخر لشخصيتنا، نمتلك أعصابا من حديد، أظهرنا مدى هدوئنا وثقتنا، ربما لم تكن المباراة جميلة، لكن سيتم تذكرها».