رباعي المفاجآت يخوض الصراع على انتزاع التأهل

يلتقي المنتخب الروسي صاحب الضيافة نظيره الكرواتي اليوم السبت على ملعب استاد فيشت الأولمبي في سوتشي في ختام منافسات دور الثمانية لمونديال روسيا بعد ساعات قليلة من لقاء المنتخب الإنجليزي نظيره السويدي على ملعب “كوسموس أرينا” في سامارا.
ويعد المنتخب الإنجليزي الوحيد من المنتخبات الأربعة الذي سبق له التتويج بلقب كأس العالم، وذلك في نسخة 1966، ولكنه لم ينجح في الوصول بعدها إلى الدور قبل النهائي بالمونديال سوى مرة واحدة.
ويدرك جاريث ساوثجيت المدير الفني للمنتخب الإنجليزي أن سجلات التاريخ ترجح كفة المنتخب السويدي، حيث لم يحقق المنتخب الإنجليزي سوى انتصارين خلال آخر 15 مواجهة بين الفريقين كما تعادلا في مواجهتيهما بنهائيات كأس العالم في نسختي 2002 و2006.
واعترف ساوثجيت: “لا نحظى بسجل جيد أمامهم. أعتقد أننا دائما كنا نستهين بمواجهتهم”، وأضاف: “لديهم لاعبون جيدون، وأسلوب لعب يصعب الأمور على المنافس”.
وتجدر الإشارة إلى أن انتصاري المنتخب الإنجليزي أمام السويد كان في آخر ثلاث مباريات بينهما، بينما سبقتها 12 مباراة متتالية لم تشهد أي انتصار لإنجلترا.
وقال أندرياس جرانكفيست قائد المنتخب السويدي: إنه قرأ شيئا يفيد بأن الجماهير الإنجليزية كانت تحلم بمواجهة المنتخب السويدي، وأن الترشيحات لدى الكثيرين تصب لصالح الفريق الإنجليزي.
وقال: “البعض يرجحون فوز المنتخب الإنجليزي بنسبة 99 بالمائة … حسنا، من الجيد أن يحظى المنتخب الإنجليزي بمثل هذه الثقة. سنخوض المباراة ولنر ما سيحدث”. وأضاف “المنتخب الإنجليزي فريق جيد للغاية. لكننا نعرف أن المنتخب السويدي عادة ما يؤدي بشكل جيد أمامه … حققنا نتائج جيدة أمامهم، لذلك لا أشعر بالقلق”. أما المنتخب الكرواتي الذي أحرز المركز الثالث في أول مشاركة له بالمونديال في نسخة 1998م فيخوض دور الثمانية للمرة الأولى منذ تلك النسخة، مستفيدا من مجموعة من المواهب على رأسها النجم لوكا مودريتش لاعب ريال مدريد الإسباني، ويتطلع الفريق إلى تكرار الإنجاز الذي حققه قبل 20 عاما. وقال أنتي ريبيتش لاعب خط وسط كرواتيا قبل مواجهة المنتخب الروسي: “المنتخب الروسي قدم عروضا كروية جيدة في دور المجموعات وفي مباراته أمام إسبانيا (بالدور الثاني). هو فريق قوي للغاية، والأكثر من ذلك هو يخوض البطولة على أرضه، وهذا يمثل أفضلية كبيرة حقا للروس”.