التاريخ يفتح ذراعيه لروسيا على وقع معادلة النجاح

سان بطرسبرج ، ( رويترز) – لو سار كل شيء وفقا للخطة لكان العديد من اللاعبين الذين قادوا روسيا للتأهل للدور الثاني في كأس العالم لكرة القدم ربما يجلسون في منازلهم يشاهدون البطولة في التلفزيون.
ووقفت صاحبة الأرض في وجه التوقعات بالفوز بأول مباراتين بطريقة رائعة إذ انتصرت 5-صفر على السعودية ثم 3-1 على مصر لتتصدر المجموعة الأولى.
وبعد فوز أوروجواي على السعودية بلغت روسيا أدوار خروج المغلوب للمرة الأولى منذ انقسام الاتحاد السوفييتي إذ فشلت في ذلك في ثلاث مشاركات منذ 1994.
وهو إنجاز كبير بالنظر إلى الإصابات التي ضربت التشكيلة أثناء الاستعداد للبطولة وتوقعات الجماهير المتدنية والانتقادات في وسائل الإعلام قبل البطولة.
وتعرض المدرب ستانيسلاف تشيرتشيسوف الذي تولى المسؤولية في 2016 لانتقادات واسعة بعد خروج فريقه المبكر على أرضه من كأس القارات في العام الماضي وزادت التكهنات حول احتمال إقالته.
لكن المدرب البالغ من العمر 54 عاما أثبت قدرته على التعامل مع الانتقادات بقدر ذكائه الخططي وأقنع المخضرم سيرجي اجناشفيتش البالغ عمره 38 عاما بالتراجع عن الاعتزال الدولي وضمه للتشكيلة بعد إصابة روسلان كامبولوف مدافع روبن كازان.
وشارك اجناشفيتش في التشكيلة الأساسية في المباراتين، وظهرت أهمية خبرته؛ إذ لم تواجه صاحبة الأرض أي مشكلة ضد السعودية، وسيطرت على المهاجم محمد صلاح أبرز لاعبي مصر لفترات طويلة.
وقال تشيرتشيسوف بعد الفوز على مصر «لا توجد كلمة «‬‬مشكلة‭‭»‬‬ في معجمنا. تعرضنا لبعض الأمور البسيطة لكننا تعاملنا معها على الفور».

هجوم قوي

وعلى الجانب الآخر من الملعب تقدم روسيا مفاجآت كبيرة.
فالفريق كان من المتوقع أن يعاني بعد إصابة المهاجم ألكسندر كوكورين لكن قرار تشيرتشيسوف بإعادة ارتيم جيوبا طويل القامة إلى المنتخب أثبت صحته.
وبعد استبعاده قبل المشاركة في كأس القارات ووجود شائعات حول مشاجرة مع المدرب قضى جيوبا عاما كاملا بعيدا عن المنتخب.
ورحل على سبيل الإعارة من زينيت سان بطرسبرج إلى منافسه المحلي ارسنال تولا؛ حيث أحرز ستة أهداف في عشر مباريات ليشق طريقه نحو العودة للمنتخب.
وفي مشاركته الأولى كبديل في الشوط الثاني هز جيوبا الشباك بعد دقيقة واحدة من نزوله ضد السعودية، وشارك في التشكيلة الأساسية ضد مصر ليجبر بضغطه على المدافع أحمد فتحي أن يهز شباكه بهدف عكسي قبل أن يحرز الهدف الثالث لروسيا.
وساعدت مهاراته على الاحتفاظ بالكرة لاعبي روسيا المبدعين؛ حيث واصل دينيس تشيرشيف وألكسندر جولوفين تمرير الكرة إليه.
وشارك تشيرشيف كبديل في الشوط الأول للمباراة الأولى بعد إصابة الان جاجويف، وترك بصمته بهدفين، وشارك منذ البداية أمام مصر، وأحرز الهدف الثاني في المباراة.
وقال جيوبا: إن روسيا كانت محظوظة باللعب ضد المنافسين بهذا الترتيب.
وأضاف «السعودية تملك فريقا جيدا ومصر أفضل كثيرا وأوروجواي هي الأفضل».