«الحشد العراقي» ودمشق يتهمان التحالف بضرب قواتهما على الحدود

بيروت- أ ف ب: اتهمت قوات الحشد الشعبي العراقي أمس التحالف الدولي بقيادة أمريكية بقتل أكثر من عشرين من عناصرها جراء ضربة في منطقة حدودية في شرق سوريا. وذلك بعد ساعات من إعلان دمشق استهداف التحالف الدولي أحد مواقعها العسكرية في بلدة الهري في محافظة دير الزور والمحاذية للحدود العراقية، الأمر الذي نفاه التحالف الدولي. وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس مقتل «52 بينهم 30 مقاتلاً عراقياً على الأقل و16 من الجنسية السورية» بينهم عناصر من الجيش الحكومي السوري والمجموعات الموالية له. وأفاد أن الضربة من بين «الأكثر دموية» ضد دمشق وحلفائها، من دون أن يتمكن من تحديد هوية الطائرات التي نفذتها.
وفي وقت لاحق، اتهمت قيادة الحشد الشعبي في بيان «طائرة أمريكية بضرب مقر ثابت لعناصر الحشد الشعبي الشيعية من لواءي 45 و 46 المدافعة عن الشريط الحدودي مع سوريا بصاروخين مسيرين، مما أدى إلى مقتل 22 مقاتلاً وإصابة 12 بجروح».