تخفيف ضوابط الهجرة لجلب ذوي المهارات العالية

كان فقدان السيطرة على الهجرة إلى بريطانيا نقطة التقاء المعارضين لعضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، وقد تعهدت رئيسة الوزراء تيريزا ماي، ومن قبلها سلفها ديفيد كاميرون بخفض الهجرة إلى «عشرات الآلاف» كل عام، لكن الحكومة واجهت انتقادات شديدة، بسبب فشلها في تحقيق الهدف.
ويبدو أن الحكومة تواجه أزمة استنزاف المهارات العالية التي غادرت وتغادر بريطانيا بسبب خروجها من الاتحاد الأوروبي، لذلك ترغب في جلب الآلاف من العمال ذوي المهارات العالية إلى بريطانيا من خارج الاتحاد الأوروبي، وهو ما يستوجب التخفيف من السياسة الانضباطية للهجرة.
صحيفة «ديلي تلجراف» نشرت تقريرا كتبه ستيفن سوينفورد، نائب رئيس تحرير الصحيفة بعنوان «ساجد جافيد  يخفف ضوابط الهجرة لجلب الآلاف من العمال المهرة»، قال فيه: إن وزير الداخلية البريطاني ساجد جافيد سيكشف عن تخفيف كبير لنظام الهجرة مما سيمكن الآلاف من المهاجرين من ذوي المهارات العالية من المجيء إلى المملكة المتحدة في الفترة التي تسبق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وقالت الصحيفة: إن هذا الإجراء سيمكن الشركات وأصحاب الأعمال من توظيف 8000 مهاجر إضافي من المهن التي تتطلب مهارات عالية، بما في ذلك خبراء تكنولوجيا المعلومات والمهندسين والمعلمين، الأمر الذي سيزيد بشكل فعال سقف التأشيرة بنسبة 40٪ لتمكين المهاجرين من ذوي المهارات العالية من خارج الاتحاد الأوروبي من دخول المملكة المتحدة.
وتتوقع الصحيفة أن يعلن وزير الداخلية أن الأطباء الأجانب والممرضات من خارج دول الاتحاد الأوروبي سيتم استبعادهم من سقف التأشيرة «المستوى 2»، لضمان أن الهيئة الوطنية للصحة (NHS)، يمكنها جذب «ألمع وأفضل» العناصر الطبية، مع إعطاء مخصصات أعلى.
ونشرت صحيفة «التايمز» مقالا كتبه ريتشارد فورد مراسل الشؤون المحلية بعنوان «استحداث تأشيرات بأفكار جديدة لاجتذاب المهاجرين إلى المملكة المتحدة»، جاء فيه أن بريطانيا تخطط لاستحداث تأشيرة للمهاجرين الذين يبحثون عن البدء في أعمال تجارية جديدة، في إطار الجهود الرامية إلى جذب الابتكارات التكنولوجية. وقالت الصحيفة: إن التأشيرة الجديدة التي تم استحداثها بعد ردود الفعل من قطاع التكنولوجيا ستعمل على توسيع النظام المعمول به حاليا، بحيث يمكن من خلاله دخول ما يصل إلى 2000 شخص كل عام من خارج الاتحاد الأوروبي ممن لديهم أفكار مشروعات تندرج تحت رعاية الجامعات أو مؤسسات التعليم العالي الأخرى.
وبمقتضى النظام الجديد سيكون غير الخريجين من خارج الاتحاد الأوروبي مؤهلين للحصول على التأشيرة الجديدة، وسيتم تمديد الكفالة من المؤسسات التعليمية إلى الشركات.
وقالت وزارة الداخلية: إن الخطة ستفتح طريق التأشيرة لأولئك الذين يريدون بدء عمل تجاري في بريطانيا إلى مجموعة أوسع من المواهب. و
نقلت الصحيفة عن وزير الداخلية ساجد جاويد قوله: «نريد أن نفعل المزيد لجذب الشركات إلى المملكة المتحدة، وأن نظام الهجرة لدينا يلعب دورا رئيسيا في ذلك». وأضاف: «سيساعد هذا على ضمان استمرارنا في استقطاب أفضل المواهب العالمية والحفاظ على مكانة المملكة المتحدة كوجهة رائدة عالميًا للابتكار ورجال الأعمال».