هيئة الصناعات الحرفية تنظم معرضا تسويقيا لمنتجات الحرفيين

نظمت الهيئة العامة للصناعات الحرفية معرضا تسويقيا في مجمع العريمي في إطار تعريف المواطنين والسياح بالصناعات الحرفية وأنواعها، وتسويق المنتجات الحرفية من خلال المعارض والأسواق، ودعم وترويج الحرفيين ببيع منتجاتهم، والتعرف على أذواق المستهلكين ومتطلبات السوق، ومساهمة من الهيئة في فتح أفاق أرحب للحرفيين عن طريق إقامة هذه المعارض، واستغلال المواقع السياحية ذات الجذب التي من خلالها يستطيع الحرفي الترويج لمنتجاته. وقد لاقى المعرض إقبالا من الزوار لا سيما وانه يقام في ليالي رمضان المبارك. وقالت الحرفية في صناعة البخور ومواد التجميل بلقيس بنت أحمد الحسنية: إن مشاركتنا في معرض المنتجات الحرفية المقام في مجمع العريمي تعد إضافة الى بقية المشاركات التي تنظمها الهيئة العامة للصناعات الحرفية بهدف دعم الحرفيين المستفيدين من الدعم إضافة الى إبراز الموروث العماني من الصناعات الحرفية وغيرها، وأكدت أن الهيئة أولت اهتمامها بالشباب المنخرط في الصناعات الحرفية وذلك في إطار سعيها الدائم في إيجاد فرص عمل لهم والمحافظة على الصناعات الحرفية التي تتميز بها السلطنة، ومن هنا أصبح على الحرفي أن يقدم ما لديه من منتجات حرفية أمام الزوار سواء من داخل السلطنة أو خارجها.
وأوضحت الحسنية أن من منتجاتها عدة أنواع من الصابون يتم تصنيعها في المنزل كصابون الكركم والفحم، ودم الغزال وصابون النيلة وصابون حليب الغنم والمنتجات الأخرى التي تعني بالبشرة. وقالت الحرفية سعاد بنت ناصر المقيمية التي تعمل في حرفة صناعة البخور ومواد التجميل: إن المعارض المحلية تعد فرصة للشباب والشابات لإبراز منتجاتهم الحرفية أمام الجميع خاصة في هذه المراكز التجارية، وأكدت أن ذلك لم يتأت من فراغ لولا جهود الهيئة العامة للصناعات الحرفية التي دأبت على اهتمامها بالمنتجات الحرفية ودعم الحرفيين من منطلق حرصها على الحفاظ على الموروث التاريخي التي تزخر به السلطنة. وأشارت الى أن المعرض تميز بالمنتجات الحرفية ذات الطابع التاريخي والحضاري للبلاد كصناعة النسيج والخشبيات والعطور التي لاقت إقبالا من قبل الزوار.
وتتطلع سعاد المقيمية الى إتاحة فرصة لها للمشاركة الخارجية لإبراز المنتجات العمانية في المحافل الدولية واكتساب الخبرات، كما تأمل الى استخراج تصاريح لبعض المنتجات لتكون ذات منتج رسمي ومعتمد من الجهات الرسمية لكي تشارك بها في المعارض الخارجية. ومن جانبها أعربت أمل بنت يوسف البوسعيدي التي تعمل في مجال البخور والعطور والمخمريات عن سعادتها بالمشاركة في هذا المعرض، وقالت إنها فرصة سانحة لإبراز المنتجات الحرفية البسيطة. وأشادت بجهود الهيئة العامة للصناعات الحرفية على دعمها المتواصل للحرفيين والاستمرار في إقامة معارض المنتجات الحرفية في المراكز التجارية وغيرها من المواقع.