البلغارية: انضمام صعب إلى مجموعة اليورو

كتبت جريدة «ترود» البلغارية أن التقرير الذي صدر الأسبوع الماضي عن البنك المركزي الأوروبي، يشير إلى أنَّ بلغاريا ليست مستعدة بعد للانضمام إلى مجموعة اليورو بسبب الفساد الإداري المستشري فيها ولم تكتمل مكافحته بعد، وكذلك بسبب ماليتها المعتمدة تماما على المصرف المركزي البلغاري. يومية «ترود» البلغارية تنتقد هذا التقرير وتعتبره لا يضر البلغاريين بقدر ما هو مضر بالاتحاد الأوروبي وبمنطقة اليورو. فبلغاريا هي من الدول المميزة التي تستطيع بكل سهولة، الانضمام إلى مجموعة اليورو/‏‏ لأنها ومنذ إنشاء الوحدة المصرفية، تبدو بلغاريا بالواقع وكأنها أول دولة قابلة للانضمام الى منطقة اليورو، لأنها استوفت كامل شروط هذا الانضمام. وجب من الآن وصاعدا أن تُحتَرَم كل القواعد الصارمة المتعلقة بالانضمام الى منطقة اليورو، أو أن تُتَّخذ المواقف السياسية التي تضمن هذا الانضمام. وإذا لم تنضم بلغاريا إلى منطقة اليورو على الرغم من استيفائها لكل الشروط الموجبة لهذا الانضمام، فهذا يعني أن الغبن وقع على الدولة البلغارية.