انهيار أجزاء من سور حديقة طاقة وتطاير كامل لسقف سوق الأسماك

تشقق جزء من طريق طاقة – مرباط على جسر خور روري –
طاقة – أحمد بن عامر المعشني 

تعرضت ولاية طاقة لتأثير الحالة الجوية المدارية مكونو كغيرها من ولايات محافظة ظفار لموجة قوية من الأمطار الغزيرة مصحوبة برياح شديدة حيث غمرت هذه الأمطار العديد من الطرق الداخلية وقطعت الحركة المرورية مشكلة بركا غزيرة مع هيجان شديد للبحر على مركز الولاية وجميع نيابات الولاية وهي نيابتا مدينة الحق وجبجات حيث سالت على اثرها العديد من الأودية والشعاب مثل وادي دربات ووادي صعلفن ووادي جفجيف وعين الغيضة وشلالات مابطن وغيرها من الأودية والشعاب.
عدسة “عمان” قامت بجولة في الولاية ورصدت العديد من الأضرار التي لحقت بالعديد من الممتلكات مثل انهيار أجزاء من سور حديقة طاقة العامة وتطاير كامل لسقف سوق طاقة للأسماك بالإضافة إلى تشقق جزء من طريق طاقة – مرباط على جسر خور خوري.
وقد أدت الأمطار الغزيرة التي تعرضت لها الولاية إلى دخول المياه إلى عدد من المنازل وسقوط عدد كبير من أعمدة الكهرباء واحتراق بعض المحولات الكهربائية المغذية للولاية مما أدى إلى انقطاع الكهرباء على مركز الولاية والنيابات التابعة لها لساعات متفاوتة. وفي اتصال هاتفي لجريدة (عمان) مع أحد المواطنين من منطقة خبرارت بولاية طاقة أكد لنا بإن المنطقة بدون كهرباء وبدون مياه من مساء الجمعة الماضي بالإضافة إلى تطاير العديد من أسقف منازل المواطنين وأسقف حظائر الحيوانات.
بالإضافة إلى سقوط المغذي الرئيسي لنيابة مدينة الحق ونيابة جبجات مما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي من الساعة الثانية من فجر السبت عن مستشفى مدينة الحق والمركز الصحي بنيابة جبجات وعن منازل الموطنين في منطقة شيحيت ومركز نيابة مدينة الحق حتى كتابة هذا الخبر. (عمان) وهي تتابع الأضرار في الولاية منذ الصباح الباكر وقفت على الجهود والمقدرة من قبل شركة ظفار للطاقة وهي تقوم بمحاولة مضنية لإعادة التيار الكهرباء لمنازل المواطنين بالرغم من الأمطار القوية والرياح الشديدة والسيول الجارفة. ولكن ما حصل نتيجة هذه الأمطار القوية يفوق التصور.
المقدم بدر بن سليمان الفارسي ضابط مركز شرطة طاقة قال: إن المركز رفع حالة الاستعداد والجاهزية أسوة بالمراكز الأخرى في المحافظة من أجل تعزيز التواجد الأمني والمروري بولاية طاقة وكذلك رفد معدات ومركبات الدفاع المدني والإسعاف وفرق الإنقاذ المائي لمركز الدفاع المدني بالولاية إضافة إلى إسناد الفرق التي تقوم بعمليات إخلاء السكان من المناطق المنخفضة والقريبة من مجاري الأودية وتسيير الدوريات المنتظمة بعد خروج السكان من مساكنهم وتسهيل الحركة المرورية والتنسيق مع الجهات المعنية ذات العلاقة في كل ما من شأنه في خدمة المواطن والمقيم بالولاية. ودعا المقدم بدر الفارسي ضابط مركز شرطة طاقة جميع المواطنين والمقيمين إلى ضرورة توخي الحيطة والحذر. وعدم المجازفة بأرواحهم بعبور الأودية أو التواجد في الأماكن المعرضة للمخاطر.