ثلاثية رائعة في سهرة رمضانية لصحار بشباك الشباب

متابعة ــ عبدالله الوهيبي –
قفز فريق صحار لكرة القدم لاحتلال المركز الثامن (مؤقتا) بدوري عمانتل للموسم الحالي مع نهاية الجولة 23 لمنافسات البطولة، عقب فوزه الثمين الذي حققه على حساب فريق الشباب (المستضيف) بنتيجة 3/‏‏1 باللقاء الذي جمع الفريقين أمس الأول على ملعب استاد السيب الرياضي وسط حضور متوسط من جماهير الفريقين.

ويدين صحار بفوزه الثمين لمحترفه سوري إبراهيم الذي نجح في تسجيل هدفين الأول من ضربة جزاء في الدقيقة 22 والثاني أحرزه في الدقيقة 39، وعزز النتيجة لصحار اللاعب خليفة الجهوري في الدقيقة 42 لينهي الأخضر الشوط الأول متقدما بثلاثية نظيفة، فيما قلص الشباب النتيجة في الدقيقة 66 عن طريق اللاعب اشهاد آل عبدالسلام.
وبالفوز الذي حققه صحار رفع رصيده الى 30 نقطة، بينما بخسارته ظل الشباب في المركز الثاني وبرصيد 42 نقطة، مستفيدا من خسارة فريق النصر أمام فنجاء في الجولة نفسها.
المباراة جاءت متوسطة فنيا من جانب لاعبي الفريقين بالشوطين الأول والثاني، وشهدت ظهور عوامل الإثارة والندية والحماس وإهدار سلسلة من الفرص السهلة والخطرة للمهاجمين، فرص الشباب جاءت عن طريق اشهاد آل عبدالسلام والبرازيلي فرنادو سانتوس ومصعب الشرقي، في المقابل فرص صحار أهدرت عن طريق أحمد العجمي والمحترف سوري إبراهيم ويعقوب عبدالكريم مع تألق واضح لحراس المرمى المهند البلوشي (الشباب) وداود الكحالي (العروبة) في المباراة واستبسال جيد منهما بالتصدي لجميع المحاولات الهجومية، مع تألق للاعبي الخط الخلفي المدافعين خلال سير مجرياتها.
وبفوزه ينجح صحار بذلك في رد اعتباره هذا الموسم لخسارة (لقاء الذهاب) أمام الشباب وبتسعة لاعبين بنتيجة 2/‏‏3.

إدارة اللقاء

أدار المباراة الدولي عمر اليعقوبي (حكم ساحة) وساعـده كل من حمد الغافري وناصر امبوسعيدي والدولي قاسم الحاتمي (رابعا) وياسر الرواحي (مقيما للحكام) ومحمد المخيني (مراقـبا للمباراة) وسالم الحمداني (منسقا عاما للمباراة).

تشكيلة الفريقين

مثل الشباب في اللقاء المهند البلوشي في حراسة المرمى وشوقي السعدي وجميل اليحمدي وسامح الحسني وذاكر الخليلي وعبدالمجيد اليحمدي وأشهاد آل عبدالسلام وعمر المالكي ومصعب الشرقي وخالد البريكي وسمير البريكي والأجنبي أرنست.
فيما مثل صحار داود الكحالي في حراسة المرمى وعلي السلامي وإسحاق المقبالي وسمير البريكي وحسن العجمي ويعقوب عبدالكريم والمعتصم الشبلي وخليفة الجهوري وأحمد الكحالي واحمد العجمي والأجنبي سوري إبراهيم.

التبديلات

مدرب الشباب حسن رستم اكتفى بإجراء تغييرين بالشوط الثاني، بإشراكه محمد السيابي وعصام الصبحي وأخرج اللاعبين مصعب الشرقي وعمر المالكي.
فيما قام مدرب صحار مولاي حسن بإجراء ثلاثة تبديلات بالشوط الثاني، بإشراكه الأجنبي سيمون بيار وأيوب الشيزاوي وسالم المقبالي بدلا من القائد سمير البريكي ومعتصم الشبلي ويعقوب عبدالكريم.

الوقت الإضافي

أضاف الدولي عمر اليعقوبي دقيقتين كوقت إضافي محتسب لأحداث الشوطين الأول الثاني، ولم تحمل معها أي جديد بالمباراة التي انتهت بالنهاية بفوز صحار بنتيجة 3/‏‏1.

أعصاب

المدربان حسن رستم (الشباب) ومولاي حسن (صحار) كانا على أعصابهما طوال المباراة بالوقوف على الخط بالمنطقة المخصصة لهما، مع وجود مشاورات مع بقية الجهاز الفني المساعد وتفاعـلا كثيرا مع أحداثها، خاصة بالشوط الثاني وتحديدا قبل إطلاق الحكم لصافرة النهاية التي أبقت النتيجة على حالها بفوز صحار.
بطاقات صفراء

أشهر الحكم عـددا من البطاقات الملونة الصفراء لعدد من لاعبي الفريقين، ولم تصل للبطاقات الحمراء، وأتت بسبب الاحتجاجات وعامل الخشونة التي ظهرت خلال مجريات اللقاء، الذي انتهى بالأخير حبيا وبروح عالية بين لاعبي الفريقين مع إطلاق النهاية رغم خسارة الشباب فيه.

حضور

شهدت المباراة حضورا لأعضاء مجلس إدارة ناديي (الشباب وصحار) الذين حرصوا على متابعتها من البداية وحتى نهايتها، وتسجيل الوقوف خلف اللاعبين الذين خاضوها بهدف الظفر بالنقاط الثلاث للتقدم للأمام بجدول الترتيب العام.

مساندة.. ولكن؟

اللقاء شهد حضورا جيد نسبيا لجماهير الفريقين التي حرصت على مساندة وتحفيز لاعبيها خلال مجرياته القوية، لتذهب الابتسامة في النهاية لجماهير الأخضر لتخرج سعيدة بالفوز الذي تحقق لفريقها، بينما جماهير الشباب كانت تمني النفس بخروج فريقها بنتيجة التعادل الإيجابي على أقل تقدير… ولكن؟
متابعة فنية

حضر مدرب منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم الهولندي فيربيك ومساعده مهنا العدوي لمتابعة اللقاء، وقاما بتدوين الملاحظات على مجموعة من اللاعبين، بهدف اختيار عدد منهم لعل وعسى أن تشهدها قائمة المنتخب القادمة التي ستدخل المعسكرات الداخلية والخارجية القادمة استعدادا للمشاركة في بطولة نهائيات كأس آسيا القادمة بدولة الإمارات في يناير القادم 2019 .

نتائج إيجابية

المغربي مولاي حسن مدرب فريق صحار أعرب عن سعادته الطيبة بفوز فريقه على الشباب وحصوله على النقاط الثلاث المهمة وعلى الأداء الجيد الذي قدمه لاعبوه باللقاء.
وأضاف أن المباراة بين الفريقين خرجت بمستوى فني جيد، وأن لاعبيه كانوا الأفضل في الشوط الأول رغم إهدارهم العديد من الفرص السهلة والخطرة وتمكنوا من إحراز ثلاثة أهداف.
وأشار إلى أن الأفضلية جاءت لفريق الشباب بالشوط الثاني، حيث قدم لاعبوه شوطا جيدا نجحوا فيه من تقليص فارق النتيجة، كما أتيحت لهم اكثر من فرصة للتسجيل لم تستثمر جيدا منهم.
وتمنى بدوره أن يستفيد لاعبوه من السلبيات التي حدثت في لقاء الشباب ويعملوا على تلافيها في لقاء النصر القادم، ذاكرا أن لاعبيه مقدرون حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، مطالبا جماهير الأخضر باستمرارية مساندة الفريق في الجولتين القادمتين التي ذكر أنهما تعدان حاسمتين لمعظم الفرق المشاركة بالبطولة وقد أكد أن تحقيق الفوز هو الأهم فيهما.

المهاجم الصريح

أوضح حسن رستم مدرب الشباب أن فريقه يفتقد لوجود المهاجم الصريح حاليا، وأضاف أن المباراة مع صحار جاءت جيدة المستوى الفني، وفريقه قدم مباراة كبيرة ومهاجموه لم ينجحوا في استغلال الفرص السهلة والخطرة التي أتيحت لهم أمام مرمى الفريق المنافس.
وأضاف أنه على الرغم من خسارة فريقه، إلا أنه قدم مباراة جيدة فنيا، كما اعتبرها فرصة لإشراك عناصر لن تأخذ فرصتها بالمشاركة مع الفريق بالفترة السابقة.
وأضاف أن منافسه صحار قدم مباراة جيدة المستوى الفني، وأهدر لاعبوه عددا من الفرص السهلة والخطرة، وأعتبره من الفرق الجيدة التي تثري الدوري إثارة مع جماهيره.
وتمنى مدرب الشباب من استفادة لاعبيه من السلبيات التي حدثت معهم في لقاء صحار، ويعملوا على تلافيها بالمباراة القادمة أمام صحم، موضحا أن الخوف من الفرق المهددة التي تبحث عن تحقيق الفوز في الأخير بهدف التقدم للابتعاد عن المراكز الأخيرة بالمسابقة.