«التربية» تخرج دفعتها الأولى من البرنامج التدريبي المتكامل للإدارة الوسطى

شمل أكثر من 800 متدرب –
احتفلت وزارة التربية والتعليم أمس بفندق جولدن توليب بتسليم شهادات البرنامج التدريبي المتكامل لشاغلي وظائف الإدارة الوسطى للعام الحالي تحت رعاية سعادة الشيخ أحمد بن محمد الندابي وكيل وزارة الخدمة المدنية لشؤون الخدمة المدنية بحضور سعادة سعود بن سالم البلوشي وكيل وزارة التربية والتعليم للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية، وقال الدكتور يحيى بن سعيد الحسني المدير العام المساعد للإنماء المهني بالمديرية العامة لتنمية الموارد البشرية: إن وزارة التربية والتعليم عملت بصفة مستمرة على تنمية الموارد البشرية، حيث أصبح ذلك ركيزة أساسية ثابتة في كافة برامجها وخططها المختلفة، موقنة بأن الارتقاء بمستوى العملية التعليمية والتربوية وتطويرها وتحسين مخرجاتها وفق المستجدات العلمية المعاصرة والتطورات المعرفية المتسارعة في شتى المجالات لن يتأتى إلا من خلال النهوض بهذه الموارد وصقل قدراتها العلمية ومهاراتها الفنية وخبراتها التقنية. وأضاف الحسني: إن المؤشرات لعام 2017 تشير إلى تدريب 40935 متدربا بواقع 1071 برنامجا تدريبيا سواء أكان على مستوى مركز التدريب بتنمية الموارد البشرية أو المركز التخصصي المهني للمعلمين أو المراكز التدريبية بالمحافظات التعليمية، وبلغ عدد خريجي البرامج التأهيلية لنيل درجة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه من منتسبي الوزارة لعام 2017م (713) خريجا. وأضاف: «إن البرنامج التدريبي المتكامل لشاغلي وظائف الإدارة الوسطى الذي نحن بصدد الاحتفاء بتكريم الدفعة الأولى من المشاركين فيه الذين أنهوا كافة متطلبات ومقررات البرنامج في عام 2017م يعد واحدا من هذه البرامج النوعية التخصصية، مستهدفا كافة العاملين بالإدارة الوسطى من مديري الدوائر والمدراء المساعدين ورؤساء الأقسام بديوان عام الوزارة والمحافظات التعليمية البالغ عددهم أكثر من 800 متدرب، وذلك لما تمثله هذه الفئة من أهمية في إدارة العملية التعليمية التّعلمية، ولما يحتويه البرنامج من محاور وموضوعات وفعاليات وأنشطة تدريبية تشكل أهمية بالغة لعملهم». وقال الدكتور يحيى الحسني: «إن الشراكة والتعاون يعتبران مطلبا وضرورة ملحة بين المؤسسات والقطاعات المختلفة ذات العلاقة، فهي تعمل على تبادل الخبرات والمعلومات وطرح الأفكار والتجارب وإيجاد الحلول، وتعد جزءا هاما وأساسيا لتطوير العمل والوصول به إلى نتائج إيجابية مرجوة، ومن هذا المنطلق فإن وزارة التربية والتعليم تعمل جاهدة لمد جسور الشراكة والتعاون مع مختلف المؤسسات في الداخل والخارج للاستفادة والإفادة». وقدم عضو الهيئة العلمية ومدير إدارة التدريب بمعهد الإدارة العامة الدكتور خميس بن زايد الكليبي كلمة أوضح فيها أن البرنامج المتكامل للإدارة الوسطى يأتي في ضوء التعاون المشترك بين وزارة التربية والتعليم ومعهد الإدارة العامة لتدريب 750 موظفا في جميع محافظات السلطنة، ويهدف إلى تعريف المشاركين بالمعارف والمفاهيم الحديثة في مجالات الإدارة العصرية، وإطلاعهم على أهم النظم والنظريات الإدارية والقيادية الحديثة، وإكسابهم المهارات المتكاملة في العمليات الإدارية المختلفة، بالإضافة إلى الوصول بقدرات وإمكانات المشاركين إلى الأداء المتطور والإدارة المجيدة لتطوير المؤسسة التربوية، وتمكينهم من التطبيق العملي للمهارات الإدارية والقيادية. تضمن الحفل عرضا مرئيا حول البرنامج التدريبي، وفي ختام الحفل قام راعي الحفل بتسليم الشهادات.