المغرب يعلن تفكيك خلية مرتبطة بتنظيم «داعش»

الرباط – (أ ف ب): أعلنت وزارة الداخلية المغربية امس توقيف أربعة أشخاص يشتبه في ارتباطهم بتنظيم داعش، مشيرة الى انهم قاموا بأعمال «تحريض» لتنفيذ عمليات في المملكة.
وأوضحت الوزارة في بيان ان المشتبه بهم تتراوح اعمارهم بين 20 و27 عاما وبينهم معتقل سابق «في قضية ارهاب» وكانوا ينشطون بمدن فاس (وسط) والدار البيضاء (غرب) والقنيطرة (غرب) وبلدة ميدار (شمال). وأشار البيان إلى حجز أجهزة الكترونية وبذلة عسكرية وكتب تمجد الفكر المتطرف، مضيفا أن التحريات الأولية أظهرت انخراط المشتبه بهم في «أعمال الدعاية والترويج» لفكر تنظيم داعش. وقال إن بعضهم كان يقيم علاقات مع مقاتلين على الساحة السورية العراقية بغرض الاستفادة من خبراتهم في مجال صناعة المتفجرات والعبوات الناسفة، وذلك «في أفق تنفيذ هجمات إرهابية تستهدف بعض المواقع الحيوية بعدد من مدن المملكة». وتعلن السلطات المغربية مرارا عن تفكيك «خلايا إرهابية»، وسجل تراجع في عدد الخلايا المفككة من 21 خلية سنة 2015 إلى 19 في السنة التالية ثم تسع سنة 2017، استنادا إلى معطيات رسمية. وبقي المغرب في منأى عن هجمات تنظيم داعش، علما بانه شهد سابقا اعتداءات في الدار البيضاء (33 قتيلا في 2003) ومراكش (17 قتيلا في 2011).