«تطبيقية» نزوى تشجع الفرق التطوعية بحملة «لا تكن زيادة عدد»

اختتمت بكلية العلوم التطبيقية بنزوى فعاليات حملة «لا تكن زيادة عدد» التي نظمها المجلس الاستشاري الطلابي بالكلية بحضور الدكتورة شريفة بنت عبدالله المحروقية مساعدة العميد للشؤون الأكاديمية المساندة وبحضور عدد من أعضاء الهيئة الأكاديمية والأكاديمية المساندة والإدارية وطلبة الكلية ونخبة من المهتمين بالأعمال التطوعية بالمجتمع المحلي.
استعرض الطالب عزان الزدجالي رئيس المجلس الاستشاري الطلابي، خلال كلمة ترحيبية الأعمال التي قام بها المجلس، وتم تقديم عرض مرئي ملخص لأعمال المجلس، كما تم تقديم عروض مرئية للفرق التطوعية المشاركة، تلا ذلك تقديم مسابقة ترفيهية للجمهور، بعد ذلك تم تكريم ضيوف الشرف وأعضاء المجلس الاستشاري الطلابي وأعضاء الفرق التطوعية، ثم تم الإعلان عن نتائج المسابقات.
ونالت جماعة الإعلام على المركز الأول في مسابقة قياس نبض لجماعات الأنشطة الطلابية بالكلية، والمركز ثاني حصلت عليه جماعة الفنون التشكيلية، والمركز الثالث قد حصل عليه فريق نيازك العطاء، كما تم الإعلان عن نتائج مسابقة أفضل فريق تطوعي حيث حصل فريق خطوة التطوعي على جائزة أفضل فريق في مجالي العلاقات والدعم، وكذلك فريق عون التطوعي حصل على جائزة أفضل فريق في مجالي الاستدامة وبناء الفريق، أما فريق خوصة التطوعي فقد حصل على جائزة أفضل فريق في مجال الإعلام ونال أعلى تصويت وحصل على جائزة تصويت الجمهور.
كما تم افتتاح معرض مصاحب يهدف إلى التعريف بالجماعات والفرق وأبرز أهدافها وأعمالها.
الجدير بالذكر أن المجلس الاستشاري الطلابي لكلية العلوم التطبيقية بنزوى نظم مسابقتين ضمن حملة لا تكن زيادة عدد وهدفت الحملة إلى تحفيز الطلبة على المبادرة ونشر ثقافة العطاء والمشاركة في المسؤولية وجعل كل طالب فعّال ذي قيمة وليس عددا زائدا، وكذلك دفع الطلبة الذين يملكون الموهبة للمشاركة في الأنشطة الطلابية دون تردد، وأيضًا إضافة قيمة الفرد في المجتمع، وتحفيز الطلبة بالتحلي بروح العمل الجماعي من أجل التغير للأفضل والمشاركة بدفع عجلة التطور.
ولتحقيق هذه الأهداف قدم المجلس مسابقتين، تضمنت المسابقة الأولى تنافس الفرق التطوعية المشاركة في حملة لا تكن زيادة عدد من خلال عدة محاور أهمها: المحور الأول رؤية الفريق في ابتكار الأفكار وتطبيقها، وعملية توزيع اللجان بصورة صحيحة، بينما المحور الثاني هو رؤية البرامج التي تم تطبيقيها وآلية وضع الخطة للبرامج وطريقة صياغة البرامج، وتضمن المحور الثالث رؤية العلاقات للمؤسسات الخارجية في عملية الدعم والمشاركة، وإشراك البيئة الدراسية والفرق التطوعية والمجتمع في المشاركة وقياس مدى قوة العلاقة مع طلبة الكلية، بينما المحور الرابع هو رؤية طريقة استخدام الإعلام بصورة مبتكرة وتحديد وسائل التواصل المناسبة لعملية النشر في الإذاعة والتلفزيون، ويبلغ عدد الفرق المشاركة ثلاثة فرق وهي فريق خطوة، وفريق عون، وفريق خوصة.
وقالت الطالبة غدير المجيزية عضو في المجلس الاستشاري طلابي «أود أن أقول إن حملة «لا تكن زيادة عدد» ساهمت بصورة كبيرة في انطلاق عدد كبير من طلبة الكلية للمشاركة والمبادرة في تكوين فرق خاصة تطوعية تساهم في إقامة الفعاليات وتفاعلهم مع المحيط الداخلي والخارجي للكلية، وأعربت الفرق عن شكرها على طرح المسابقات التي أبرزت مهارتهم وحب روح العمل الجماعي». أمّا المسابقة الثانية والتي تحت شعار «قياس نبض» وهي تستهدف الجماعات الموجودة بالكلية، حيث شاركت سبع جماعات وهي جماعة المسرح، وجماعة العلاقات العامة، وجماعة ابن دريد، جماعة الفنون التشكيلية، وجماعة الإعلام، ونادي القراءة، وفريق نيازك العطاء.
وتأتي آلية الفعالية بطرح أسئلة لكل جماعة على حدة لقياس مدى تفاعل وتجاوب الجماعة مع المجلس الاستشاري الطلابي.
والجدير بالذكر أن المجلس الاستشاري الطلابي يرغب في جعل الطالب يتفاعل ويشارك في جميع الفعاليات والأنشطة ليكون متفاعلا لا زيادة عدد في الكلية وذلك تحت شعار «نحن منكم ولأجلكم».