موجة في المحيط الجنوبي تضرب الرقم القياسي

ويلينغتون، (أ ف ب) – رصد علماء في المحيط المتجمد الجنوبي ما يُعتقد أنها أعظم موجة في جنوب الأرض بطول 23,8 متر، أي ما يوازي طول مبنى من ثماني طبقات.
وسُجّلت هذه الموجة الهائلة قرب كامبل آيلاند في المحيط الجنوبي المعروف بعواصفه الهوجاء على بعد 700 كيلومتر جنوب نيوزيلندا، بحسب مجموعة «ميت أوشن سوليوشن» المتخصصة في علوم المحيطات.
وقال توم دورانت المتخصص في علوم البحار إن هذه الموجة كسرت الرقم القياسي السابق المسجّل في العام 2012 لموجة طولها 22,03 متر في جنوب الأرض أيضا.
وأضاف «بحسب معلوماتنا، إنها الموجة الأعلى التي تُسجّل في جنوب الكرة الأرضية».
ويشبّه العلماء المحيط الجنوبي بغرفة المحرّكات التي تقذف الأمواج في كلّ بحار الأرض.وقال دورانت «يمكن لراكبي الأمواج في كاليفورنيا أن يترقّبوا وصول أثر هذه العاصفة إلى سواحلهم في خلال أسبوع».
ورجّح أن تكون العاصفة قد ولّدت أمواجا بطول يزيد عن 25 مترا، لكن أجهزة القياس لم تكن في المكان المناسب، بل كانت في مكان وصل فيه الارتفاع إلى 23,8 متر فقط.
أما أعلى موجة سجّلت في التاريخ، فكانت بطول 30 مترا في ألاسكا، وكانت موجة مدّ بحري (تسونامي) ولّدها زلزال في العام 1958.