مليونا فلسطيني بغزة يعيشون حالة مأساوية

غزة – الأناضول: قالت وزارة الإعلام الفلسطينية في قطاع غزة أمس: إن «أكثر من مليوني مواطن فلسطيني منهم 1.4 مليون لاجئ يعيشون حالة مأساوية، نتيجة استمرار الحصار الإسرائيلي المفروض للعام الـ12 على التوالي».
وقال «سلامة معروف» رئيس المكتب الإعلامي الحكومي (تابع للوزارة) خلال مؤتمر صحفي عقده بالتعاون مع وزارة الخارجية الفلسطينية: إن «هذا الحصار خلف آثارا مخيفة على كافة مناحي الحياة المعيشية».
وأوضح معروف أن «الأوضاع الإنسانية بغزة ازدادت سوءا بعد الإجراءات العقابية الأخيرة التي اتخذها الرئيس محمود عباس، والمتمثلة في قطع رواتب الموظفين وإحالة الكثيرين منهم للتقاعد، ووقف صرف النفقات التشغيلية على القطاعات الحيوية كالصحة والتعليم وقطاع الكهرباء والبلديات».
ومنذ أبريل 2017م اقتطعت الحكومة شهريا 30% من الرواتب الأساسية لموظفي غزة، بينما صرفت 50% فقط من راتب مارس الماضي الخميس الفائت، فيما لم يصرف بعد راتب أبريل 2018.
ووفق معروف فإن نحو 56.6% من سكان قطاع غزة يعانون من انعدام الأمن الغذائي، فيما يعيش نحو 80% من السكان تحت خط الفقر.
وأضاف أن: ما يقرب من نصف سكان القطاع يتلقون مساعدات غذائية شهرية من الحكومة أو وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)».
واستنكر معروف «تأخر صرف المخصصات المالية التي تصرفها وزارة الشؤون الاجتماعية للمواطنين الفقراء، وتقدر بقيمة 9 ملايين دولار شهري»، لافتا إلى أن «72 ألف أسرة تستفيد من ذلك البرنامج».