الفلبين وأمريكا تبدآن أكبر مناورات مشتركة

مانيلا – (د ب ا)- بدأت الفلبين والولايات المتحدة الأمريكية أمس إجراء أكبر مناورات عسكرية مشتركة بينهما في عهد الرئيس رودريجو دوتيرتي، الذي أراد أن يقلص حجم المناورات السنوية. ويشارك نحو 8000 جندي في المناورات التي تستمر 11 يوما، والتي من المتوقع أن تشمل التدريب في مجال حرب المدن، وذلك عقب حصار مسلحين ينتمون لتنظيم «داعش» لمدينة مراوي بجنوب البلاد العام الماضي لمدة خمسة أشهر. وقال وزير الدفاع الفلبيني ديلفين لورينزان إن مناورات هذا العام تركز على «التدريب المشترك لمواجهة المخاوف الأمنية التقليدية وغير التقليدية». وأضاف «من خلال هذا التدريب، نأمل في تحسين قدراتنا لمكافحة الإرهاب من أجل بناء مجتمعات أكثر أمنا والعمل نحو استئصال شبكات الإرهاب الدولية». وقال السفير الأمريكي سونج كيم إن الهجوم الذي وقع العام الماضي في مدينة مراوي، على بعد 800 كيلومتر جنوب مانيلا، أظهر الحاجة لاستمرار عمل العالم معا « للتغلب على التحديات المعقدة في عالم اليوم». وأضاف» وهذا يشمل شبكات الإرهاب الدولية بالإضافة إلى التهديدات الطبيعية»، موضحا «لا يمكن أن تواجه دولة أو يتعين عليها أن تواجه التحديدات بمفردها».