السليماني والحبسي والمشايخي يحصدون جوائز إنجازاتنا لفئة الفردي

اليوم .. تكريم الفائزين بمسابقة الشؤون الرياضية للإنجاز والتميز الشبابي (إنجازاتنا)
المنتخب الوطني الأول ولجنة كرة الطاولة وفريق مسرح مزون تتوج بجوائز إنجازاتنا للفئة الجماعية –

يرعى معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام ظهر اليوم، حفل تتويج الفائزين بمسابقة جائزة وزارة الشؤون الرياضية للإنجاز والتميز الشبابي (إنجازاتنا) وذلك بفندق الشيراتون بحضور معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وعدد من أصحاب المعالي والسعادة والمسؤولين بوزارة الشؤون الرياضية والمدعوين .
وسيتضمن برنامج الحفل عددا من الفقرات المتنوعة ومن ضمنها كلمة اللجنة المشرفة على الجائزة وكلمة المكرمين إلى جانب عرض مرئي يتحدث عن تفاصيل الجائزة، على أن يختتم الحفل بتكريم الفائزين في مختلف فئات الجائزة.
وترجمت جائزة الوزارة للإنجاز والتميز الشبابي (إنجازاتنا) في نسختها الثالثة، العديد من الأهداف، ومنها تلك التي تهدف إلى الاحتفاء بالإنجازات الرياضية والشبابية التي يحققها الشباب العماني على كافة المستويات والأصعدة وفي مختلف المجالات التي يضمها الحقلان الرياضي والشبابي، حيث لم تكتف الجائزة في نسختها الحالية بتكريم الشباب في القطاع الرياضي فحسب بل امتد التكريم في هذا العام ليشمل أيضا عددا من المكرمين في مجالي الاختراع والمسرح إلى جانب الرياضيين في مختلف المؤسسات الرياضية.

وكانت اللجنة الرئيسية لجائزة وزارة الشؤون الرياضية للإنجاز والتميز الشبابي”إنجازاتنا” في نسختها الثالثة قد أعلنت عن أسماء الفائزين بمختلف فروع الجائزة وذلك عبر مؤتمر صحفي أقيم نهاية الأسبوع المنصرم، حيث فاز العداء محمد بن حمدان السليماني في فئة الإنجاز والتميز الرياضي لفئة الفردي نظير الميدالية البرونزية التي حققها في بطولة آسيا لألعاب القوى بتايلاند، وبالفئة ذاتها وعلى المستوى الجماعي فاز منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم بالجائزة إثر حصوله على لقب بطولة كأس الخليج 23 التي أقيمت بدولة الكويت، وحصدت اللجنة العمانية لكرة الطاولة على جائزة فئة الإنجاز والتميز المؤسسي عن فئة المؤسسات وذلك لاعتماد اللجنة لخطط وبرامج تطويرية تم تنفيذها على أرض الواقع من أجل نشر الممارسة الرياضية والعناية بالفئات السنية وإعداد القيادات الرياضية، وضمن فئة الإنجاز والتميز الشبابي فاز سالم بن أحمد الحبسي بجائزة الفئة على المستوى الفردي بعد حصوله على جائزة قادة دول مجلس التعاون الخليجي للإبداع والتميز الشبابي في مجال الاختراع، وفاز فريق مسرح مزون لجائزة فئة الإنجاز والتميز الشبابي للفئة الجماعية بعد أن حصل فريق مسرح مزون على الجائزة الكبرى الجائزة الكبرى كأفضل عرض متكامل وجائزة أفضل ديكور وجائزة أفضل مكياج وجائزة أفضل مؤثرات صوتية في مهرجان الصواري للمسرح، وعن فئة ذوي الإعاقة فاز البطل محمد بن جميل المشايخي هذه الجائزة عن فئة المتنافسين للفردي الرياضي وذلك نظير حصول المشايخي على الميدالية الفضية بدفع الجلة في بطولة العالم لألعاب القوى لذوي الإعاقة لندن 2017م.

إنجاز جديد

أكد عبدالله بن محمد بامخالف رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة أن فوز اللجنة بجائزة وزارة الشؤون الرياضية للإنجاز والتميز الشبابي”إنجازاتنا” عن فئة المؤسسات تضاف ضمن سلسلة الإنجازات التي حققتها اللجنة ضمن مشوار عملها الدؤوب في المرحلة الماضية لانتشار لعبة كرة الطاولة في كافة أرجاء السلطنة، مضيفا بأن هذا الإنجاز سيكون خير حافز للجنة في المواصلة قدما نحو تقديم عطاءات أفضل في المرحلة المقبلة، وتطرق بامخالف في تصريحه إلى أن اللجنة أبدت اهتماما كبيرا بالقيادات الرياضية منذ إشهار اللجنة ومن ضمنهم الاهتمام بالحكام والمدربين عبر إقامة العديد من الحلقات والندوات الآسيوية والدولية وبتواجد العديد من المحاضرين المعتمدين بالاتحاد الدولي لكرة الطاولة إلى جانب إيفاد العديد من الحكام والمدربين لدورات من أجل صقل مهاراتهم وخبراتهم الفنية، وذكر بامخالف أن البطولات والمسابقات الدولية والإقليمية التي استضافتها اللجنة مؤخرا شكلت إضافة قوية للكفاءات المحلية في كيفية إدارات البطولات العالمية بكل كفاءة واقتدار، وأشار رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة إلى أن اللجنة وبناء على الاستراتيجية التي تمضي عليها، عكفت على الاهتمام الكبير بقطاع المراحل السنية وأولتها اهتماما بالغا وتم في المرحلة السابقة تدشين العديد من مراكز الواعدين بالتعاون مع الأندية، لافتا إلى أن اللجنة خرجت بثمار تلك المراكز عبر وجود كوكبة من اللاعبين الذين يمثلون السلطنة في مختلف الاستحقاقات العربية والإقليمية والعالمية إلى جانب تحقيق اللاعبين لعدد من الإنجازات الجيدة للسلطنة، وأشاد بامخالف بالجهود التي تقوم بها وزارة الشؤون الرياضية عبر إقامة مثل هذه المبادرات التشجيعية والمحفزة للأفراد الرياضيين وكذلك المؤسسات الرياضية لافتا إلى أن مثل هذه الجوائز تفتح آفاقا جيدة لوجود المزيد من الإنجازات للرياضة العمانية، وأثنى رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة بالشكر لكافة أعضاء اللجنة على جهودهم في المرحلة الماضية وأنهم شركاء في وصول اللجنة لهذه المرحلة المتميزة وفوزها بهذا الإنجاز، كما شكر بامخالف كافة الرعاة والشركاء الاستراتيجيين من القطاع الخاص والأندية ووسائل الإعلام التي أظهرت أنشطة اللجنة وأبرزتها بالطريقة المناسبة.

سعادة غامرة

أعرب البطل محمد بن جميل المشايخي عن سعادته الغامرة بفوزه بجائزة الشؤون الرياضية للإنجاز والتميز الشبابي”إنجازاتنا” عن فئة ذوي الاعاقة، مشيرا إلى أنه لم يكن يتوقع الفوز بهذه الجائزة التي جاءت في توقيت مهم كون أنه مقبل للمشاركة في العديد من البطولات والمشاركات المقبلة، وأوضح محمد المشايخي أن الفوز دائما يعطي للاعب شعورا مختلفا لتقديم المزيد من الجهود في المشاركات القادمة، لأن التقدير والتكريم لهما وقع خاص في نفوس اللاعب، وذكر صاحب الميدالية الفضية بدفع الجلة في بطولة العالم لألعاب القوى لذوي الإعاقة لندن 2017م أن الفوز شكل حافزا ودافعا مهما له نحو تحقيق مزيد من التميز والإنجازات في الاستحقاقات القادمة ورفع علم السلطنة في المحافل العالمية.

دعم كبير

قال العداء الواعد محمد السليماني إن تتويجه بجائزة إنجازاتنا لفئة الإنجاز والتميز الرياضي لفئة الفردي يمثل دعما كبيرا له في المرحلة المقبلة خصوصا وأنه مقبل للمشاركة في أولمبياد بيونس ايريس للشباب في أكتوبر المقبل، وسيسبقه المشاركة في التصفيات بتايلاند في شهر يوليو المقبل،مضيفا بأن الجائزة تعد أيضا حافزا للشباب العماني المثابر والمجتهد في كافة الأصعدة والمستويات، وأشار صاحب الميدالية البرونزية في بطولة آسيا لألعاب القوى بتايلاند إلى أنه سيدخل في خوض برنامج تدريبي مكثف بصحبة مدربه العيد طوطاش للإعداد الأمثل للمشاركات المقبلة وتمثيل السلطنة التمثيل المشرف، وتقدم السليماني بالشكر والتقدير لوزارة الشؤون الرياضية على الدعم الكبير الذي تقدمه للاعبين والمنتسبين للقطاع الرياضي مشيرا إلى أن ذلك يعد مساهمة كبيرة في تقديم عطاءات فنية مميزة في المشاركات المتعددة.

أهداف عديدة

وتهدف وزارة الشؤون الرياضية من هذه الجائزة تكريم أصحاب الإنجازات الشبابية بالسلطنة التي تغطي مجالي الأنشطة الرياضية والشبابية، وتتجسد رؤية الجائزة في دعم وتعزيز الإنجاز الشبابي فكرا وممارسة، ونشر ثقافة الجهد والمثابرة بين الشباب، ورسالتها جعل الإنجاز الشبابي حافزا مهما ونموذجا يحتذى به، تحقيقا لرؤية أكثر عمقاً لدور الشباب في التنمية الشاملة المستديمة وتهدف الجائزة إلى تسليط الضوء على أبرز الإنجازات الرياضية والشبابية التي تحققت من قبل أفراد أو فرق بهدف تشجيع الشباب العاملين في القطاع الشبابي والرياضي على زيادة الجهد لتحقيق الإنجازات وذلك من خلال توفير الحوافز المعنوية والمادية المناسبة، وتعزيز وإذكاء ثقافة التنافس النزيه وحب النجاح لدى الشباب وتحفيزه لتحقيق الأفضل لرفع علم السلطنة في جميع المحافل الدولية ودفع عجلة التنمية والتقدم، والمساهمة في إثراء البيئة الداعمة للإنجاز الشبابي لتكوين شباب منفتح، وواعٍ، ومنتجٍ، ينتمي لوطنه، وتفعيل قنوات التواصل بين الشباب والجهات المعنية للتعريف بمختلف البرامج والخطط الحكومية والأهلية الداعمة للشباب وإنجازاتهم.

مراحل الجائزة

مرت جـــــائزة وزارة الشؤون الرياضية للإنجاز والتميز الشبابي (إنجازاتنا) بعدة مراحل منذ تدشينها عبر مؤتمر صحفــــــي أقيم بتاريخ 21 يناير 2018م، حيث فتح باب الترشـــح عبر المؤتمر واستمر مفـــــتوحا حتى نهاية شهر فبراير 2018م .
كما قامت اللجنة المشرفة للجائزة ورغبة منها في إتاحة الفرصة لأكبر عدد من الملفات المترشحة فقد تم تمديد باب الترشح حتى منتصف شهر مارس 2018م”، وعكفت اللجنة المشرفة على الجائزة على إجراء الفرز الأولي للملفات المترشحة واستبعاد الملفات التي لا تنطبق عليها الشروط والمعايير وفق الاشتراطات الواردة بدليل الجائزة، ثم بعد ذلك قام فريق المفاضلة والمنبثق من اللجنة الرئيسية المشرفة على الجائزة والذي يضم عددا من المعنيين والخبراء في هذا المجال بالمفاضلة بين الملفات المترشحة في عدة جلسات للوصول إلى الفائزين بالجائزة في مختلفة مجالاتها وفئاتها، وكانت اللجنة الرئيسية لجائزة وزارة الشؤون الرياضية للإنجاز والتميز الشبابي ”إنجازاتنا” قد استقبلت نحو 55 ملفا مترشحا للجائزة لجميع الفئات، وسجلت المسابقة مشاركة جيدة من قبل الاتحادات واللجان الرياضية والمؤسسات الأهلية المختلفة وكذلك الفرق التطوعية إلى جانب المشاركين في فئة المجال العلمي وتحديدا الابتكار.