ظهور تباشير محصول المشمش والخوخ وبدء جني ثمار النمت بالجبل الأخضر

الجبل الأخضر : سعود بن بدر آل ثاني –
بدأت أشجار المشمش والخوخ تعطي خيرها بنيابة الجبل الأخضر متقدمة موسم حصاد الفواكه الأخرى التي تشتهر بها النيابة، وهي: الرمان والتين والعنب والكمثرى والبرقوق والتفاح والفيفاي والجوافة والزيتون والجوز واللوز والحمضيات، وتعد شجرتا المشمش والخوخ من الأشجار العريقة التي يعتني بها سكان الجبل الأخضر، وتمتاز ثمارها بالمذاق اللذيذ والجودة الغذائية العالية فتجد قوة شرائية بسبب الإقبال الكبير عليها في الأسواق المحلية، كذلك من قبل السياح الذين يزورون الجبل الأخضر، وقام المزارعون بإدخال أصناف أخرى من شتلات أشجار المشمش والخوخ المستوردة من خارج السلطنة خاصة بلاد الشام، وأثبتت نجاحها وبنفس جودة المحصول المحلي من ثمار المشمش والخوخ محققة زيادة في فترة الموسم، وزيادة في الإنتاج، وزيادة في المردود المادي للمزارعين، والإسهام في الثروة الزراعية التي تدعم الاقتصاد الوطني.

كما بدأ بنيابة الجبل الأخضر جني ثمار النمت، إحدى أشجار الفاكهة البرية التي تكثر في بيئة الجبل الأخضر . تعتمد زراعة النمت على مياه الأمطار ولا تحتاج إلى عناية سوى حصاد ثمارها اللذيذة ذات القيمة الغذائية، فثمارها شبيهة بثمار البوت إلا أنها أصغر حجما، يقدمها الأهالي ضمن مائدة الفاكهة أثناء تناول القهوة العمانية، وكذلك يهدون منها لأقاربهم وأصدقائهم الذين يقيمون خارج الجبل الأخضر، ويتم بيع الفائض للسياح الذين يزورون النيابة، وكذلك في الأسواق المجاورة للجبل الأخضر، حيث تجد إقبالا عليها مما تعود بمردود مادي جيد يمثل قيمة اقتصادية تسهم في دخل الأهالي من الثروة الزراعية.